أفضل تمارين الاسترخاء وفوائدها على الصحة الجسدية والنفسية

1

تعد تمارين الاسترخاء الشهيرة من أهم الوسائل الرياضية لتخليص الجسم من التوتر والعصبية.

حيث يسيطر القلق والتوتر على الشخص جراء تعرضه للضغوطات الحياتية اليومية.

تعمل تمرينات الاسترخاء على تعديل المزاج، والحالة النفسية والجسدية، وبالتالي تحسين الصحة بشكل عام.

وتؤثر هذه التمارين على كل عضو من أعضاء الجسد بشكل إيجابي، ويمكن ممارستها من قبل جميع الأشخاص، وبمختلف الأعمار.

ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على أهم أنواع تدريبات الاسترخاء وكيفية تنفيذها، وكذلك سوف نتعرف على فوائدها الكثيرة للجسم والعقل بآن واحد.

ماهي تمارين الاسترخاء؟

عندما نتحدث عن تمارين الاسترخاء فإننا نقصد مجموعة من النشاطات الرياضية التي توفر للجسم الراحة والهدوء والاسترخاء.

تساعد هذه التمارين على خفض مستويات التوتر والقلق لدى الإنسان من خلال التنفس الصحيح والعميق.

وتتنوع تمارين الاسترخاء التي يمكن اللجوء إليها في أي وقت كان والتي سوف نذكرها في سطور مقالنا القادمة.

أنواع تمارين الاسترخاء

تمارين الاسترخاء
تمارين الاسترخاء

تتعدد تمارين الاسترخاء وتتنوع لتوفر للشخص الراحة والسكينة عبر حركاتها المختلفة، ومن تمارين الاسترخاء سوف نذكر:

الاسترخاء الداخلي من الذات

يأتي هذا الاسترخاء من الذات البشرية، وليس مكتسبا من مكان آخر.

ويعتمد هذا النمط من تمرينات الاسترخاء على الصور واللقطات المرئية التي تريح النفس والعقل.

أيضا للكلمة أثر كبير في هذا المجال، حيث أن الكلمة الطيبة تشجع وتحفز الشعور والأحاسيس الإيجابية لدى النفس.

ومن الأمثلة على الاسترخاء الداخلي:

  • الجلوس في جو هادئ ومريح.
  • التركيز على عملية التنفس والتحكم بالشهيق والزفير بشكل عميق وصحيح.
  • التفكير بأمور إيجابية، وتخيل مناظر جميلة وصور محببة.
  • القيام باسترخاء كل عضو بمفرده، كاسترخاء كل ذراع أو ساق واحدة بعد الأخرى.

تمارين الاسترخاء الخاصة بالعضلات 

تقوم هذه التمارين على محورين أساسيين حيث تعمل على انقباض العضلات بشكل منتظم ومن ثم استرخائها وراحتها.

وتشمل هذه التمارين عضلات الجسم المختلفة من العضلات الكبيرة وحتى الصغيرة.

كما تساهم تمارين استرخاء العضلات في إبعاد الأعراض الأولية للتوتر العضلي الذي يكون مرافقاً للتوتر بشكل عام.

وعندما تسترخي العضلات فإن العقل يسترخي بشكل روتيني مستجيباً لاسترخاء العضلات.

قد يهمك أيضا: تمارين المقاومة وفوائدها للحصول على جسم صحي وجذاب

تمارين التنفس العميق

تعد تمارين التنفس بعمق من طرق الاسترخاء البسيطة والقوية.

كما تعتمد هذه التمارين على أخذ النفس بشكل بطيء وعميق مما ينعكس بشكل إيجابي على أداء التنفس والعقل.

وكذلك تعتبر تمارين التنفس العميق من تمارين الاسترخاء العقلية،  والتي تفيد الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في النوم والأكل.

وتساهم هذه التمارين أيضاً في تحفيز عمل الجملة العصبية السمبثاوية، والتي تتحكم في تمدد الجسم واسترخائه.

يساعد هذا التمرين عند مزجه مع الموسيقى في إزالة التوتر بشكل أسرع وأفضل.

وكذلك تعتبر تمارين التنفس العميق من التمارين السهلة التي يمكن تعلمها وأدائها في أي مكان.

الاسترخاء من خلال الضحك

تساهم الضحكات العالية في تقليل التعب والإرهاق إلى درجة كبيرة.

حيث يساعد الضحك على تخفيض هرمون الكورتيزول الذي يسبب القلق والأرق.

أيضا يساهم الضحك في تحفيز إنتاج بعض الهرمونات المسؤولة عن تعديل المزاج مثل الإندروفين.

تمارين التأمل

يعتبر التوتر والقلق من أكثر المشكلات النفسية التي قد تؤدي إلى آثار سلبية خطير على الإنسان وقد تدمر حياته.

ويتم اللجوء والاستعانة بأسلوب التأمل الذي يشمل الجسم كله عند تطبيقه للتخلص من مشاكل التوتر والقلق.

كما تعتمد طريقة التأمل الشاملة للجسم على تمارين وحركات تستهدف أجزاء الجسم كافة.

ويتم تنفيذ هذه التمارين في جو من الهدوء والتركيز على المشاعر والأحاسيس الإيجابية؛ التي تبعث السكينة والطمأنينة في كل عضو من أعضاء الجسم.

تمارين التأمل اليقظ

تعتمد هذه التمارين على تطبيق الاسترخاء من خلال الجلوس في جو هادىء مع التركيز الشديد على التنفس، وتوجيه الانتباه على اللحظة الحالية والوضع الحالي دون التفكير بالماضي أو المستقبل.

ويذكر بأن التأمل اليقظ قد ساهم في علاج حالات الإكتئاب المستعصية، وكذلك حالات الألم والقلق المزمنة.

تمارين التصوير الذهني

تعتمد هذه التمارين على الخيال والتصور الذهني.

حيث تقوم هذه التمارين على تخيل الأجواء والأماكن الجميلة والطبيعة الخلابة للمساعدة على الاسترخاء والإدراك بشكل أفضل.

أيضاً قد تساهم مشاهدة الفيديوهات المهدئة وذات المعاني الإنسانية العالية على بعث الراحة والسكينة في النفس. 

تمارين الاسترخاء الرياضية 

يعتبر الأشخاص الذين يقومون بممارسة الرياضة بشكل منتظم ويومي أقل عرضة للقلق والتوتر من الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة.

حيث أن ممارسة التمرينات الرياضية يساهم في تقليل مستوى هرمون الإجهاد الكورتيزول في الجسم.

وكذلك تساعد الرياضة على إفراز الجسم لمواد كيميائية تعرف بالإندورفين الذي يحسن المزاج ويساهم في تسكين الآلام المختلفة.

كذلك تساعد الرياضة على النوم لساعات طويلة وكافية بشكل يومي، ومن التمارين الرياضية التي تستخدم للاسترخاء:

ركوب الدراجات، الجري، الرقص، المشي.

وتعد هذه التمارين المذكورة من أهم الحركات الرياضية التي تساهم في تخفيف العصبية والتوتر.

ممارسة اليوغا

تعد اليوغا من الممارسات الرياضية التي تعتمد على العقل والجسد في آن واحد.

كما تجمع اليوغا بين التنفس المنتظم والعميق، و الوضعيات الجسدية التي تعكس الاسترخاء والتأمل.

عند ممارسة وضعيات اليوغا فإن الشخص المتمرن يصل بتفكيره وجسده إلى مراتب عالية من الهدوء والراحة.

حيث تساعد هذه التمارين الخاصة باليوغا على هدوء العقل والجسم بآن واحد، وبالتالي تحقيق الاسترخاء وإبعاد التوتر والقلق.

أهمية تمارين الاسترخاء النفسية

تعتبر تمارين الاسترخاء من الطرق الهامة في العلاجات النفسية المختلفة، والناتجة عن ضغوط الحياة المستمرة.

حيث تفيد هذه التمارين في تخفيف أعراض الخوف، والاكتئاب، والوسواس القهري، والتوتر وغيرها.

وقد انتشر العلاج بالاسترخاء بين الكثير من الأشخاص حول العالم، والذي أثبت فعاليته في التخلص من المشكلات النفسية الطارئة أو المزمنة.

أهمية الاسترخاء في الإقلاع عن التدخين

هناك الكثير من الدراسات والأبحاث في العديد من دول العالم؛ والتي أكدت على أهمية ممارسة الاسترخاء للابتعاد عن تدخين السجائر.

حيث تساهم تمرينات الاسترخاء بشكل فعال في مساعدة المدخنيين على الإقلاع عن التدخين، وكذلك المدمنين منهم.

كما وتقلل هذه التمارين من تدخين الشيشة أيضا، وليس السجائر فقط.

إضافة إلى دورها الهام في علاج الإدمان على المشروبات الكحولية، وكذلك الإدمان على المخدرات.

ولكن يشترط أن يكون الشخص المدمن مقتنعا وجاهزا؛ للتخلص مما هو فيه، وما واظب عليه من عادات سلبية.

فوائد تمارين الاسترخاء

تحقق المداومة المستمرة على أداء تدريبات الاسترخاء الكثير من الفوائد لجميع أجهزة الجسم ومنها:

  1. دعم عمل القلب وتنظيم معدل نبضاته.
  2. العمل على تخفيض وتنظيم ضغط الدم المرتفع.
  3. المساعدة في الحفاظ على معدلات طبيعية للسكر في الدم.
  4. المساهمة في تحسين المزاج وتقوية التركيز والانتباه.
  5. المساعدة في التخلص من عسر الهضم والاضطرابات الهضمية.
  6. توفير الراحة اللازمة للجسم، والتي تساهم  في النوم الكافي ولساعات طويلة.
  7. التقليل من التوتر العضلي، وتخفيف الآلام التي تنتج عنه.
  8. تحسين عمل الدورة الدموية، وتنشيطها في أجزاء الجسم كافة.

نصائح عامة حول ممارسة الاسترخاء

يفضل قبل القيام بتمارين الاسترخاء الاطلاع على النصائح والإرشادات التالية:

  • مراعاة الهدوء الكامل في المكان الذي سوف تتم فيه التمارين.
  • تجنب التفكير السلبي، وعدم التركيز على الأمور السيئة التي تسبب المضايقات والتوتر.
  • القيام بتمارين التنفس بعد الانتهاء من كل مجموعة من التمارين وقبل البدء بالمجموعة الأخرى.

وفي نهاية هذا المقال الذي استعرضنا من خلاله أنواع تمارين الاسترخاء المفيدة والهامة للجسم، نتمنى أن تلقى موضوعاتنا ومعلوماتنا استحسانا لديكم، وأن تجدوا فيها المنفعة والفائدة.

قد يهمك أيضا: أنواع تمارين زومبا وفوائدها في شد وتقوية عضلات الجسم.

قد يهمك أيضا: ما هو تمرين الظهر وما أهميته في شد الجسم؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 − 7 =

error: المحتوى محمي !!