بديل الخبز الصحي للرجيم لتجنب زيادة الوزن بسبب الخبز

3

يبحث الكثيرون عن بديل الخبز الصحي في حال كانوا يتبعون نظاماً غذائياً لفقدان الوزن.

حيث يؤدي الابتعاد عن تناول الخبز إلى فقدان الوزن والدهون في نفس الوقت.

لأن الخبز مصدر رئيسي للسعرات الحرارية ويعدّ عنصراً غذائياً أساسياً في الأنظمة الغذائية، ومع ذلك فإنه يشكّل مصدر قلق للعديد من الناس خوفاً من زيادة الوزن.

سنتعرف في مقالنا على مجموعة بدائل الخبز صحية ومفيدة ويمكن تحضيرها في المنزل.

بديل الخبز الصحي

إليك مجموعة من البدائل الصحية للخبز والفوائد التي قد تضيفها البدائل للصحة وكيفية إدراجها في النظام الغذائي.

خبز الحبوب المستنبتة

بديل الخبز
بديل الخبز

يصنع هذا الخبز من الحبوب الكاملة التي بدأ تنبت نتيجة التعرض للرطوبة والحرارة، ولقد تبيّن أنّ هذه الحبوب المستنبتة تحوي العديد من العناصر الغذائية منيجة التبرعم.

حيث تحوي الحبوب المستنبتة الخصائص التالية:

  • تتصف بكونها قليلة الكربوهيدرات.
  • مصدر غني بالعديد من مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة.
  • لا تزيد من نسبة السكر في الدم.
  • مصدر غني بالألياف والبروتينات التي تزيد من الشعور بالشبغ والامتلاء.

قد تختلف الكمية الموصى بها من الخبز المصنوع من الحبوب المستنبتة بحسب حاجة الشخص اليومية.

كما وتتعدد طرق إدخاله في النظام الغذائي ولذلك يفضل استشارة اخصائي تغذية ليحدد لك الكمية المناسبة منه وطريقة تناوله.

للبقاء على الجانب الآمن.

وعلى الرغم من فوائد الخبز المصنوع من البراعم في تعزيز الصحة والوقاية من الأمراض إلا أنّ الإكثار والإفراط بتناوله قد يؤثر سلباً على مرضى الاضطرابات الهضمية، ومن يعاني من حساسية الغلوتين.

يعدّ الخبز المصنوع من الحبوب المستنبتة مصدر غني بالألياف والفيتامينات والمعادن، وكل هذه العناصر هي عوامل تحفز فقدان الوزن.

كما وأنّ إضافتها للنظام الغذائي تعتبر خطوة معززة للصحة.

خبز بذور الكتان

يصنع هذا الخبز من بذور الكتان بالإضافة إلى دقيق الحبوب الكاملة، وهو خيار بديل للخبز وذلك بحسب القيمة الغذائية العالية لبذور الكتان التي تحوي على العديد من الفوائد الصحية ومنها:

  • تحسّن من صحة الجهاز الهضمي.
  • تعزز صحة القلب.
  • تحافظ على توازن مستوى الكولسترول في الدم.
  • تحسّن مستوى السكر في الدم.
  • الحد من الإمساك لأن مستوى الألياف الغير قابلة للذوبان فيها عالٍ.
  • إنها مصدر غني بأحماض الأوميغا 3 التي تعزز من الصحة.
  • هي مصدر غني بمضادات الالتهاب ومضادات الأكسدة التي تحمي من الجذور الحرة المسببة للأمراض المزمنة.

يلجأ الناس عادةً إلى إدخال بذور الكتان على النظام الغذائي وذلك لفوائدها المتعددة، وتتعدد طرق تحضير الخبز.

وفيما يلي طريقة تحضير خبز الكتان بأبسط المكونات المتوفرة في كلّ بيت:

أنت بحاجة إلى كوبين من دقيق بذور الكتان، وملعقة كبيرة من بديل السكر، ملعقتان ونصف من عشبة الشبت.

بالإضافة إلى ملعقة صغيرة من الملح، وملعقة صغيرة من البيكنج باودر.

و 5 بيضات مخفوقات.

ونصف كوب من الماء.

وملعقة طعام زيت زيتون.

امزج المكونات جيّداً واصنع عجينة طرية، دع المزيج حتى يرتاح ويتضاعف حجمه.

ثم شكّل الخبز كما تشاء واخبزه في الفرن بدرجة حرارة متوسطة.

وقد تختلف حاجة الجسم من هذا الخبز من شخصٍ لآخر، لكن يجب تناوله باعتدال مع ضرورة استشارة أخصائي التغذية لكيفية إدراجه في النظام الغذائي وتحديد الكمية المناسبة منه.

وعلى اعتبار أنّ خبز بذور الكتان مصدر غني بالألياف ومضادات الأكسدة التي تقي من الأمراض فإن استبدال الخبز الأبيض به يعدّ أمراً مفيداً.

خبز القرنبيط

بديل الخبز
بديل الخبز

يحتوي القرنبيط على نسبة عالية من الألياف وفيتامينات ب، كما يتميز بالعديد من الفوائد التي تدعم الصحة ومنها:

  • يحتوي على الألياف التي تساهم في تعزيز فقدان الوزن وتحسين عملية الهضم.
  • تساعد مكوناته في تقوية العظام وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.
  • غني بمضادات الأكسدة والمغذيات النباتية التي تحمي من السركان.

ولذلك فإن استخدام خبز القرنبيط كبديل للخبر الأبيض بعدذ خياراً صحيّاً للرجيم.

نحتاج حتى نحضرّه إلى المكونات التالية: حبة قرنبيط متوسطة الحجم، 2 حبة بيض، وفص من الثوم، جبنة موزاريلا منزوعة الدسم ورشة ملح و فلفل.

للتحضير اهرس القرنبيط في محضرة الطعام حتى يصبح ناعماً، ثم ضع القرنبيط في المايكرويف حتى يصبح طريّاً.

ثم امزج القرنبيط مع البيض والثوم والجبن والمج والفلفل، وتتشكل معك عجينة وتخبز لمدة 25 دقيقة، ريثما يصبح لون الخبز بنيّاً.

وعلى الرغم من الفوائد الصحية لخبز القرنبيط إلا أنه يسبب مشاكل صحية في حال تمّ تناوله بإفراط ومن هذه الآثار، الانتفاخ وتخثر الدم بسبب النسبة المرتفعة من فيتامين ك.

لذلك وحتى يكون القرنبيط خياراً صحياً وغنيّاً بالمغذيات يجب تناوله باعتدال.

أقراص الباذنجان

إنّ الباذنجان من المصادر الغذائية الغنية بالعناصر التي تعزز الصحة، وتعدّ إضافته إلى النظام الغذائي عاملاً يزيد من فعالية النظام الغذائي،

حيث يتميز الباذنجان بأنّه:

  • مصدر جيّد جداً للألياف.
  • غني بالعناصر الغذائية المهمة التي تدعم جهاز المناعة، وتساعد في عمل الدماغ، وتعزز صحة العظام، وتعزز تخثر الدم.
  • يحتوي على مادة كيميائية تحمي الخلايا من التلف.
  • يحتوي على مضادات الأكسدة التي قد تخفض الكوليسترول الضار.

لإدراج الباذنجان في النظام الغذائي يمكن تحضير أقراض الباذنجان بالبارميزان الخفيفة والصحية.

نحتاج إلى 2 رطل من الباذنجان المقطع بالعرض إلى شرائح، بالإضافة إلى 6 أكواب من صلصة الطماطم المنكهة، و3 أكواب من جبنة موزاريلا مبشورة، والقليل من جبنة البارميزان المبشورة، وملعقة من زيت الزيتون.

للتحضير نحمص الباذنجان حتى يصبح لونه بني فاتح ونضع الصلصة ثم الموزاريلا ونكرر الطبفات ونرش على الوجه الزيت وجبنة البارميزان ونخبز في الفرن لمدة 25 دقيقة.

وتختلف الكمية الموصى بها من شخصٍ لآخر تبعاً لاحتياجات الفرد اليومية حيث إنّ الإفراط في تناوله يسبب بعض الآثار الجانبية لأنه يحتوي على مادة السولانين التي تزيد الالتهاب.

كما أنّ بعض الأشخاص يعانون من حساسية تجاه الباذنجان فيظهر طفح جلدي وتوم في الوجه وحكة.

يتمتع الباذنجان بالعديد من الفوائد الغذائية والصحية لذلك من الجيد إضافته إلى النظام الغذائي لتعزيز الصحة والحصول على جرعة من المغذيات.

خبز البطاطا الحلوة

يعدّ خبز البطاطا الحلوة بديلاً ممتازاً للأشخاص الذين يتجنبون الخضروات كالباذنجان والقرع وغيرها، فشرائح البطاطا الحلوة بديل ممتاز ولذيذ للخبز، كما ويمكن تناولها من خلال السندويشات أو الكعك مع الوجبات خلال اليوم.

وتتميز البطاطا الحلوة بأنها:

  • من الكربوهيدرات المعقدة التي تهضم ببطء وترفع نسبة السكر في الدم تدريجياً، وهذا يحمي من الارتفاع والانخفاض المفاجئ لضغط الدم.
  • غنية بمضادات الأكسدة والمغذيات النباتية وهي مصدرغني بالبيتا كاروتين.

ويمكن استخدامها كبديل للخبز من خلال الطريقة التالية: نبرش البطاطا الحلوة ونخلطها مع الزيت والتوابل، ونخبزها في الفرن.

مع أنّ البطاطا الحلوة آمنة الاستخدام إلا أنّ الإفراط في تناولها يسبب ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم مما قد يؤثر سلباً على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى.

وتتمتع البطاطا الحلوة بالعديد من الفوائد الصحية وتعدّ بديلاً صحياً للخبز، ومع ذلك يجب تناولها باعتدال لتجنّب أيّة آثار محتملة.

وفي الختام فإنّ غالبية الخبز الموجود في السوق مصنوع من القمح المكرر وفيه نسبة عالية من الكربوهيدرات قصيرة السلسلة لذلك لا ينصح في تناوله دوماً ويفضّل استبداله بالبدائل الصحية.

قد يهمك أيضاً:

طرق زيادة الوزن 10 كيلو للوصول إلى وزن مثالي وصحي.

طرق تسمين الوجه بالتمارين والخلطات الطبيعية لوجه أكثر نضارة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 + 20 =

error: المحتوى محمي !!