دايت للمرضعات آمن وصحي ولا يؤثر على صحة الأم أو الطفل

5

سنضع بين أيدي الأمّهات في مقالنا هذا خيارات دايت للمرضعات واسعة ومتنوّعة تتناسب مع الوضع الصّحّيّ لهنّ، وتبدي نتائجها خلال الوقت المرجوّ.

وذلك لأنّ النّساء عامّة يغلب على تفكيرهن كيفية الحفاظ على رشاقتهن، مع رهاب ذّهنيّ تجاه فكرة اكتساب الوزن الزّائد وكيفيّة التّخلّص منه.

وممّا لا شكّ فيه أنّ أغلب النّساء يكتسبن أثناء فترة الحمل وزناً زائداً يجعلهنّ في كثير من الأحيان يتثاقلن من أنفسهنّ، وخصوصاً بعد الولادة.

الأمّ المرضع وأزمة اكتساب الوزن بعد الولادة

تسعى كلّ أمّ بعد أن تضع مولودها بشتّى الوسائل والسّبل لكي تتمكّن من خسارة الوزن الزّائد الّذي أكسبها إيّاه الحمل، واستعادة قوامها الرّشيق بأسرع ما يمكن.

إلّا أنّ العديد من العوامل تحول دون بلوغها غايتها هذه بتلك السّهولة.

إذ إنّه من الصّعب على الأمّ المرضع أن تتجاهل تناولها لشتّى الأصناف الغذائيّة الضّروريّة لهذه المرحلة، كون رضيعها يعتمد بشكل تامّ في تغذيته عليها.

فضلاً عن صعوبة أو استحالة ممارستها للتّمارين الرّياضيّة في الفترة المبكّرة بعد الولادة.

وذلك لأنّ رضيعها سيكون مستحوذاً على جلّ وقتها واهتمامها وعنايتها، كما أنّه من الممكن أن يكون جرح الولادة لا زال حديثاً.

كلّ ما سبق يضع الأمّ المرضع في حيرة من أمرها، وقلق نفسيّ حيال هيئتها الجسديّة، خصوصاً في حال اعتادت _قبل خوض تجربة الأمومة_ على امتلاك القوام الرّشيق والمثاليّ.

دايت للمرضعات
دايت للمرضعات

مشكلة الوزن الزّائد بعد الولادة وحلّها

إنّ مشكلة الوزن الزّائد بعد الولادة من المشاكل المقلقة نفسيّاً وذهنيّاً بالنّسبة للأمّ المرضع نظراً لما تعود به عليها من سخط نفسيّ ورفض للهيئة الجسديّة الجديدة الّتي تصبح عليها.

لذلك كان لا بدّ من تطوير وسائل وطرق غذائيّة خاصّة بالأمّ المرضع تمكّنها من فقدان الوزن تدريجيّاً.

مع المحافظة على معايير التّنوّع والغنى للمقياس الغذائيّ الخاصّ بالنّساء المرضعات.

حيث إنّ الكثير من أنظمة التّخسيس التّقليديّة من شأنها أن تعود سلباً على وضع الأمّ لا سيّما إذا ما كانت تعتمد الرّضاعة الطّبيعيّة لطفلها.

ومن هذا المنطلق، عمل الكثير من الأخصّائيّين الغذائيّين على تحديد الطّرق الأمثل الّتي تساعد الأمّ المرضع على التّخلّص من مشكلة الوزن الزّائد بعد الولادة وما يتبعها من دهون متراكمة في مختلف مناطق الجسم، وآثار صحّيّة غير محمودة.

ركّز خبراء التّغذية في عملهم لتقديم الأنظمة الغذائيّة الملائمة للأمّ المرضع على تجنيب المرضعات الآثار الانعكاسيّة السّلبيّة الّتي قد تترتّب على شحّ وعدم تنوّع الموادّ الغذائيّة المعتمدة.

حيث قدّموا بعد دراساتهم المتكرّرة أنواع رجيم للمرضعات مناسبة ومثاليّة، آمنة وصحّيّة بحيث لا تؤول إلى مجازفات صحّيّة ونتائج وخيمة.

فزوّدوا الأمّهات المرضعات بأنظمة غذائيّة متكاملة.

تساهم في تزويد جسم الأمّ بكلّ ما يتطلّبه من العناصر والمركّبات الغذائيّة المهمّة لها ولرضيعها.

وتعمل في ذات الوقت على مساعدتها للتّخلّص من الوزن الزّائد المكتسب وما نتج عنه من ترهّلات.

دايت للمرضعات للتّخلّص من الوزن الزّائد

كما ذكرنا سابقاً؛ يُكسب الحمل المرأة زيادة في الوزن، ويخلّف آثاراً جسديّة عديدة كالتّرهّلات والتّشقّقات المتوزّعة على مختلف مناطق الجسم.

وذلك ما يعرّض المرأة لتعب نفسيّ نتيجة تغيّر الشّكل العامّ لجسدها وتراجع رونق مظهرها.

إلّا أنّ اللّجوء إلى اتّباع الأنظمة الغذائيّة والرجيمات الآمنة والصّحّيّة للمرضعات من شأنه أن يختصر عليهنّ الكثير في رحلة فقدانهنّ للوزن والتّخلّص من الدّهون المتراكمة في مختلف مناطق الجسم.

ولكن من الضّروريّ أن تعي المرضع أهمّيّة وضرورة حصولها على نسب الموادّ الغذائيّة نفسها الّتي كانت تحصل عليها أثناء فترة الحمل.

والتّأكّد من اكتساب الكمّيّة المناسبة من السّعرات الحراريّة الّتي تكافئ ذات الكمّيّة الّتي أُلزمت فيها خلال فترة الحمل أيضاً.

وهذا يتطلّب منها حرص وعناية، ورقابة شديدة على ما تتناوله من وجبات وأغذية في الدّايت الخاصّ بها، وذلك في سبيل ضمان الحصول على النّتائج الأمثل وبالوقت المطلوب.

وإنّ توافر المقدار المناسب من الوجبات والأطعمة الصّحّيّة سيساهم أيضاً في إكساب رضيعها الكمّيّة الّتي يتطلّبها من العناصر والمركّبات الغذائيّة اللّازمة لحدوث عمليّة النّموّ والتّطوّر الجسديّ الصّحّيّ والسّليم.

حيث إنّه عندما تلتزم الأمّ المرضع بتناول الأطعمة الغنيّة بالعناصر الغذائيّة الضّروريّة.

فإنّها بذلك تضمن حصول رضيعها على المقدار الّذي يحتاجه من الموادّ الغذائيّة المهمّة لنموّه وبنائه الجسديّ من خلال حليبها.

إنّ الفكرة الرّئيسيّة الّتي لا يجب إغفالها على الإطلاق في النّظام الغذائيّ المعتمد للأمّ المرضع هي التّأكّد من حصولها على نسبة وفيرة من السّوائل المتنوّعة.

ابتداءً من الماء النّقيّ الخالص الّذي يخلو من الرّواسب والبكتيريا، وانتهاءً بالحليب والعصائر الطّبيعيّة غير المحلّاة.

وتعود أهمّيّة هذه السّوائل إلى دورها المهمّ في تنظيف الجسم من السّموم الموجودة فيه.

كما أنّ تناول الفواكه والخضروات الغنيّة بالعناصر الغذائيّة المهمّة والضّروريّة للجسم يعتبر ركناً أساسيّاً من أركان النّظام الغذائيّ المناسب للأمّ المرضع.

فبوجودها سيحصد النّظام الغذائيّ الخاصّ نتائج فقدان الوزن بشكل أسرع ودون التّعرّض لأيّ شكل من أشكال المخاطر الصّحّيّة في ضوء الاعتماد على الوجبات والمكمّلات الغذائيّة الموضوعة.

الجدول الغذائيّ لدايت المرضعات

في البداية وكما ذكرنا سابقاً تجدر الإشارة إلى ضرورة اتّباع نظام غذائيّ يوفّر للمرضع كلّ ما يحتاجه جسمها من العناصر والمركّبات الغذائيّة الضّروريّة لها ولرضيعها.

لتجنّب كلّ ما قد يكون محتملاً من المضاعفات الصحّيّة الخطيرة النّاجمة عن الرّجيمات القاسية والمغلوطة والّتي تفتقر للموادّ الغذائيّة الأساسيّة.

كما أنّ حساب السّعرات الحراريّة اللّازمة وتقديرها يعتبر من النّقاط المهمّة في دايت المرضعات.

وتباعاً لما أوردناه واستكمالاً لخطوات النّظام الغذائيّ المثاليّ سيتعيّن على المرضع أخذ بعض التّعليمات بعين الاعتبار.

ومن هذه التّعليمات المهمّة أن تقوم بتناول ما يقارب كوبين من الماء الدّافئ عند استيقاظها مباشرةً وقبل تناول أيّ شيء آخر.

كما سيكون بإمكانها إضافة ملعقة من عسل النّحل مع عصير ليمونة إلى الماء.

وكذلك تستطيع أن تعيد الكرّة بتناول هذين الكوبين في منتصف النّهار.

وإذا ما أحسّت الأمّ المرضع أثناء اتّباعها للدّايت الموضوع  بحالة من الجوع.

فينصح بأن تقوم بتناول حبّتين من الفواكه، أو كأس من العصير الطّبيعيّ المنعش، إذ سيساعدها ذلك في التّقليل من رغبة تناول الطّعام وسيزوّدها بالطّاقة الكافية.

اقرأ أيضاً: اكل نباتي سهل بقيمة غذائية عالية يمكن تحضيره منزلياً

وجبة الإفطار في دايت المرضعات

باعتبار وجبة الإفطار الوجبة الأهمّ خلال النّهار كونها تشحن الجسم بالوقود الغذائيّ الّذي يزوّده بالطّاقة خلال اليوم.

فقد وجب التّركيز على احتواء هذه الوجبة للأمّ المرضع على كلّ ما يحتاجه جسمها من المكمّلات الغذائيّة الكاملة من البروتينات والنّشويات، بالإضافة إلى الفواكه والخضروات الضّروريّة لصحّة الجسم.

شريحة النّشويات

  • تناول ما مقداره نصف رغيف من الخبز الأسمر بأيّ شكل من أشكاله.
  • شريحة من التّوست الأسمر.
  • تناول ما مقداره كوب إلّا ربع من الكورن فليكس.
  • تناول ما مقداره ربع كوب من الفول المسلوق أو الحمص، مع إمكانيّة إضافة ملعقة من زيت الزّيتون.

شريحة البروتينات

  • ثلاث بيضات مسلوقة بعد إزالة الصّفار والإبقاء على البياض فقط.
  • ربع كوب من الجبن القريش.
  • ملعقة صغيرة من اللّبنة قليلة الدّسم أو منزوعة الدّسم.

شريحة الخضروات

  • ثمرة واحدة من ثمار الطّماطم.
  • طبق كامل من الخضروات المتنوّعة الورقيّة وغيرها.
  • تناول ما مقداره كوب واحد من الخيار.
  • نصف كوب من عصير الخضروات الطّبيعيّ المعدّ في المنزل.

شريحة الحليب

  • تناول كوب واحد من الحليب الخالي من الدّسم.
  • تناول علبة متوسّطة الحجم من الزّبادي.

وجبة الغداء في دايت المرضعات

شريحة النّشويات

  • مقدار نصف رغيف من الخبز البلديّ.
  • رغيفين من الخبز الأسمر.
  • مقدار كوب كامل من المعكرونة المسلوقة.
  • تناول نصف كوب من البطاطا المهروسة مع الابتعاد عن إضافة المايونيز لها.
  • ثمرة واحدة متوسّطة الحجم من البطاطس.
  • نصف كوب من الفاصولياء أو العدس.

شريحة البروتينات

  • 120 غرام من صدر الدّجاج المشويّ، أو المسلوق ولكن بعد إزالة الجلد عنه.
  • تناول 120 غرام من السّمك المطبوخ ولكن بدون اللّجوء إلى إضافة أيّ نوع من أنواع الدّهون أو الزّبدة لها.
  • 120 غرام من لحم البقر أو العجل أو الضّأن ولكن دون إضافة أيّ نوع من أنواع الدّهون لها.
  • تناول ملعقتين كبيرتين من اللّبنة قليلة الدّسم.
  • البياض الخاصّ بثلاث بيضات مسلوقات بعد نزع الصّفار منها.
  • تناول نصف كوب من الجبن القريش دون إضافة الملح إليه.

شريحة الخضروات

بما أنّ للخضروات الدّور الأهمّ في تزويد الأمّ المرضع بما يحتاجه جسمها من العناصر والمركّبات الغائيّة المتنوّعة والضّروريّة.

فقد كان لا بدّ لها من تناول مجموعة من الخضروات الورقيّة المختلفة.

بالإضافة إلى ضرورة تناول طبق كامل من الخضروات المتنوّعة والشّاملة بمختلف أنواعها.

نظراً لما تقدّمه للجسم من الكمّيّة الّتي يحتاجها من الموادّ الغذائيّة المهمّة.

شريحة الفواكه

  • تناول نصف كوب من عصير الفواكه الطّبيعيّ والمنعش.
  • قطعة من فاكهة الشمام أو البطيخ.
  • تناول ما يزيد عن الكوب بقليل من فاكهة الأناناس أو الفراولة.
  • مقدار ثمرة واحدة من ثمار الأناناس أو الجريب فروت أو الموز.
  • ثمرة واحدة من ثمار الكمثري أو التفاح أو البرتقال أو الدراق.

وجبة العشاء في دايت المرضعات

  • تناول ربع رغيف بلديّ.
  • ملعقة واحدة من الجبن القريش منزوع الدّسم أو قليل الدّسم.
  • تناول كوب واحد من سلطة الفواكه أو سلطة الخضروات.

تنصح الأمّ المرضع بتناول كمّيّة محدودة ومناسبة من الطّعام خلال وجبة العشاء.

وذلك حتّى تتمكّن من هضم الموادّ الغذائيّة المختلفة بسهولة ويسر، ولتستطيع الحصول على النّتائج الأفضل في فقدان الوزن والتّخلّص من التّرهّلات.

دايت للمرضعات
دايت للمرضعات

نصائح والإرشادات المهمّة للمرضع قبل العزم على اتّباع دايت للمرضعات

  • تناول 10 أكواب من الماء كحدّ أدنى يوميّاً، وذلك ابتداءً من وقت الاستيقاظ من النّوم، وقبل تناول الوجبات، وقبل كلّ رضعة ترضعها الأمّ لطفلها، وكذلك قبل الذّهاب للنّوم.
  • بإمكان الأمّ المرضع أن تتناول أيّ نوع من أنواع الجبن خلال الإفطار بدلاً من الجبن القريش مرّتين في الأسبوع، مثل جبن الشيدر والرّومي.
  • بإمكان الأمّ المرضع تناول المعكرونة بالبشاميل أو اللازانيا مرّتين في الأسبوع أثناء وجبة الغداء، كما يسمح لها بتناول المقليّات مرّة واحدة في الأسبوع خلال وجبة الغداء.
  • عند إحساس الأمّ المرضع بحالة من الجوع في الفترات الّتي تكون بين الوجبات، فإنّها تستطيع تناول المشروبات العشبيّة الدّافئة مثل الزّنجبيل والنّعناع واليانسون والكراوية، أو تناول أيّ صنف من الخضروات الغنيّة بعنصر الماء، مثل الخسّ والجزر والخيار وغيرها.
  • الابتعاد عن تناول أنواع الحلويّات، والمشروبات الغازيّة والعصائر المحلّاة، والشّيبس والأطعمة الجاهزة وغيرها.
  • ممارسة التّمارين الرّياضيّة المناسبة للأمّ المرضع، أو ممارسة المشي لمدّة نصف ساعة يوميّاً مع اصطحاب طفلها معها إلى متنزّه قريب من المنزل والتّرويح عن نفسها.
  • تناول وجبات عدّة على مدار اليوم بين مدّة وأخرى قدرها ثلاث ساعات، وذلك لإبقاء الجسم في وضع عمل مستمرّ ليتمكّن من التّعامل مع الدّهون المخزّنة.
  • الحصول على مقدار كافٍ من النّوم يوميّاً، وربّما يكون هذا الأمر صعباً في الفترة الأولى ما بعد الولادة، وذلك نظراً للوقت الّذي سيحتاجه الرّضيع ليعتاد على النّوم أثناء اللّيل، ولكن رغم ذلك على الأمّ المحاولة قدر الإمكان لتنام مع طفلها ما لا يقلّ عن ثماني ساعات يوميّاً.
  • تجنّب الإرهاق النّفسيّ النّاتج عن التّفكير المتزايد في الوزن الزّائد، إذ ليس من المستحيل أن تتخلّص الأمّ المرضع منه، ولكن مع جعل عمليّة خسارة الوزن بطيئة، وذلك لتجنّب أيّ نوع من المخاطر الّتي قد تعرّض نفسها وجنينها إليها.
  • تجنّب الأطعمة ذات النّكهة القويّة كالمخلّلات والفلفل الحارّ والثّوم والبصل؛ وذلك لأنّه من شأنها أن تؤثّر على طعم الحليب، وتسبّب إصابة الرّضيع ببعض المشاكل الهضميّة.

الكيتو دايت والدّخول في الحالة الكيتونيّة أثناء الرّضاعة

لقد أثبت الكيتو دايت تميّزه من بين أنواع الرّجيمات الشّائعة في الآونة الأخيرة.

حيث ساعد الكثيرين في فقدان الوزن والوصول إلى الوزن المرجوّ.

ولكن هل يعتبر الكيتو دايت نظاماً غذائيّاً مناسباً للأمّ المرضع أم لا؟

إنّ تفعيل الحالة الكيتونيّة في الجسم يأذن بدخول الجسم في الكيتو دايت.

وإنّ الحالة الكيتونيّة هي الحالة الّتي يتمّ فيها استهلاك الدّهون المخزّنة في الجسم واعتمادها مصدراً لإنتاج الطّاقة اللّازمة للقيام بالوظائف الحيويّة المختلفة، والاستغناء عن تناول الكربوهيدرات وعدم اعتمادها مصدراً أساسيّاً للطّاقة في الجسم.

وإنّ دخول الجسم في الحالة الكيتونيّة يكون نتيجة التّقليل من تناول الكربوهيدرات إلى ما يقارب 5% من إجمالي السّعرات الحراريّة.

مقابل الحصول على نسبة من الدّهون وقدرها 75% من إجمالي السّعرات الحراريّة.

وكذلك الحصول على نسبة من البروتين وقدرها 20% من إجمالي السّعرات الحراريّة.

وخلال فترة الرّضاعة يتطلّب جسم المرضع مقدار أكبر من الطّاقة من أجل إنتاج الحليب في الجسم.

وقد أشارت إحدى الدّراسات إلى تعرّض الجسم لتحوّل كيتونيّ فيزيولوجيّ خلال فترة الرّضاعة.

وهذا التّحوّل يحيل الجسم إلى اللّجوء لمصادر غذائيّة أخرى غير الكارب من أجل عمليّة إنتاج الغلوكوز مثل الدّهون والبروتينات.

هل يعتبر الكيتو دايت مضرّاً للمرضعات؟

لا يمكنّ البتّ في هذا الشّأن وإعطاء إجابة قطعيّة وحاسمة على هذا السّؤال.

وذلك نظراً لمحدوديّة وفقر الدّراسات الّتي أجريت في هذا المجال.

وقد أجريت دراسة تناولت موضوع تأثيرات تغيير النّظام الغذائيّ على المرضعات، حيث اختبرت هذه الدّراسة أوضاع عدد من الأمّهات المرضعات.

حيث قامت بعض المرضعات باللّجوء إلى دايت منخفض الكربوهيدرات ومرتفع الدّهون ولكن ليس موافقاً تماماً لنسب الكيتو دايت، إذ كانت نسبة الدّهون فيه 55%، ونسبة الكربوهيدرات 30%.

والقسم الآخر من المرضعات قمن باتّباع نظام غذائيّ مختلف عالي الكربوهيدرات ومنخفض الدّهون بنسب 60% من الكربوهيدرات و25% من الدّهون.

وقد بيّنت نتائج هذه الدّراسة أنّه ليس هنالك أيّ آثار سلبيّة على إنتاج الحليب لدى كلا المجموعتين من المرضعات.

بل أشارت إلى أنّ تركيز اللّبن من الدّهون والطّاقة النّاتجة للرّضيع أعلى بكثير في المجموعة الأولى من الأمّهات اللّواتي قمن باتّباع نظام غذائيّ عالي الدّهون ومنخفض الكارب.

برنامج الكيتو دايت للمرضعات

إنّ اتّباع الكيتو دايت للأمّ المرضع مرهون باتّباع مجموعة من الإرشادات المهمّة، ألا وهي:

  • القيام باتّباع الكيتو دايت بشكل مبكّر يسبق فترة الحمل، وذلك لكي يتمكّن الجسم من الدّخول في الحالة الكيتونيّة والاعتياد عليها، ومن ثمّ عدم التّأثّر بالأعراض الجانبيّة لها كإنفلونزا الكيتو أثناء فترة الرّضاعة.
  • يمكن للأمّ المرضع استبدال الكيتو دايت باتّباع نظام غذائيّ منخفض الكربوهيدرات خاصّ بالمرضعات، والّذي يمكّن الأمّ من تناول ما يقارب 50 غرام من الكربوهيدرات يوميّاً، وبالإمكان التّحقّق من الحصول على هذا القدر من الكربوهيدرات من خلال تناول ثلاثة أصناف من الفاكهة أو الخضروات الخاصّة ببرنامج الكيتو الموضوع.
  • ينصح أيضاً بإضافة ما يقارب 500-200 سعرة حراريّة يوميّاً، وبالإمكان اللّجوء إلى استخدام حاسبة الكيتو دايت من أجل حساب السّعرات الحراريّة المستهلكة.
  • التّحقّق من شرب المقدار الكافي من الماء، وذلك بهدف تعويض الكمّيّة المستهلكة في إنتاج الحليب، بالإضافة إلى تلك الّتي تطرح مع الكيتونات في البول.
  • يجب التّأكّد من الحصول على كلّ أنواع المغذّيات من الأملاح المعدنيّة مثل الصّوديوم والمغنيزيوم، بالإضافة إلى الفيتامينات.
  • الحرص على تناول الخضروات الّتي تحتوي على نسب عالية من الألياف اللّازمة لصحّة الجسم في البداية، ومن ثمّ صحّة الرّضيع أيضاً.

وفي الختام نودّ تذكير الأمّ المرضع بأنّها متألّقة كيفما كانت، وأنّ ما أصاب جسمها من التّغيّرات كان نتيجة حملها بطفلها الجميل الّذي يحبو بين يديها الآن.

لذلك عليها ألّا تستعجل التّخلّص من الوزن الزّائد ما بعد الولادة، وأن تتّبع النّصائح والإرشادات الّتي أرفقناها مع ما ذكرناه في دايت للمرضعات، لتتجنّب الإصابة بالإجهاد والإعياء أثناء الرّضاعة.

قد يهمك أيضاً مقالات من موقعنا:

رجيم الحليب كامل الدسم فقط وكيفية خسارة الوزن في هذا النظام.

رجيم الفواكه والخضار لخسارة 5 كيلو من الوزن خلال اسبوع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

19 + 17 =

error: المحتوى محمي !!