شفط الدهون بالفيزر وكيفية إجراء هذه العملية

1

لا بد وأنكم قد سمعتم بعملية شفط الدهون بالفيزر والتي تهدف إلى إزالة الدهون من الجسم فتبرز جمال تفاصيله وجاذبيته.

وتعتبر هذه الطريقة نسخة محسنة من الجراحة التقليدية لعمليات شفط الدهون، والتي تساهم في تنحيف أجزاء الجسم المختلفة، وبشكل أسرع وأكثر فعالية.

ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على طريقة إجراء هذه العملية، وعلى مزاياها الإيجابية، وكذلك آثارها الجانبية السلبية.

فإذا أردتم معرفة المزيد من المعلومات، يمكنكم متابعة سطور مقالنا حتى النهاية.

 

 ما هي عملية شفط الدهون بالفيزر؟

يعد شفط الدهون بأنه إجراء تجميلي يزيل الدهون المترسبة تحت الجلد والتي تراكمت على المدى الطويل.

كما يعتبر شفط الدهون بالفيزر بأنه نمط من عملية شفط الدهون العادية والذي يتم من خلالها تكسير الخلايا الدهنية.

إضافة إلى تفكيك الدهون من الأنسجة العميقة، فتكون إذابتها فعالة أكثر من غيرها من الطرق التقليدية.

كما أن الفيزر هو تضخيم لاهتزازات الطاقة الصوتية التي تعمل بالرنين.

حيث يتم استخدام موجات قوية فوق الصوتية تسبب تعطيل الروابط بين خلايا الدهون.

كذلك تعد هذه العملية التي تستخدم الفيزر لإزالة الدهون نوعاً جديداً من الإجراءات التجميلية؛ التي تساهم في منح الجمال والجاذبية للجسم.

وتتطلب هذه العمليات وجود طبيب أو أخصائي خبير وماهر للتمكن من القيام بها بشكلها الصحيح.

كما ويتم الأخذ بعين الإعتبار حالة الشخص الذي يريد القيام بهذه العملية.

حيث يشترط به أن يكون شخصاً سليماً ومعافى، غير مدخن، ليس لديه حالات من النزيف الدموي المرضي.

ولا يمكن اعتبار هذه العملية وسيلة أساسية لخسارة الوزن، وإنما قد تكون أسلوباً وتقنية مساعدة في التخلص من رواسب الدهون وإبراز شكل العضلات في أجزاء مختلفة من الجسم.

قد يهمك أيضاً: اسرع طريقة للتخسيس بدون رجيم وأهم الخطوات المتبعة لفقدان الوزن

كيف تتم عملية شفط الدهون بالفيزر؟

تحظى عملية شفط الدهون بشهرة واسعة ولا سيما في دول الغرب.

حيث تم إجراء أكثر من 250000 عملية من هذا النوع في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها وذلك في العام/ 2018 / لوحده.

شفط الدهون بالفيزر
شفط الدهون بالفيزر

وتقوم أغلب عمليات شفط الدهون على النمطية الأساسية ذاتها والتي تتلخص في تكسير وإزالة رواسب الدهون من الجسم.

وذلك بإستخدام التخدير والمحاليل الملحية وكذلك زجاجات لشفط الدهون من تحت الجلد.

كذلك هناك اعتماد ضغط الماء والليزر كطريقتين لتفتيت رواسب الدهون قبل القيام بالشفط.

إضافة إلى طريقة نبض الموجات فوق الصوتية، والتي يعتبر شفط الدهون بالفيزر أحد أنواعها.

 وتعد هذه الطرق التي تستخدم مصادر الطاقة المختلفة وسيلة فعالة في تفتيت الخلايا الدهنية، وتسهيل إزالتها ثم شد الجلد في المنطقة المستهدفة.

أيضاً من الأمور الجيدة التي تعطي شفط الدهون بالفيزر سمعة طيبة في مجال نحت ورسم الجسم؛ هو كونها تعمل على تعطيل التواصل بين الأنسجة الدهنية والعضلات الموجودة تحتها وذلك دون إلحاق الضرر بالنسيج السليم الذي يكون على تماس معها.

أيضاً أشارت العديد من الدراسات إلى أن شفط الدهون بهذه الطريقة أحدث تغييراً إيجابياً في عمليات التمثيل الغذائي لإزالة الدهون.

كما بينت دراسة أخرى أن الرجال الذين خضعوا لشفط الدهون بالفيزر وكانوا يعانون من زيادة في الوزن؛ قد تحسنت درجة حساسيتهم للأنسولين وذلك خلال أشهر بعد إجراء العملية.

خطوات شفط الدهون بواسطة الفيزر

عندما يتم اللجوء إلى شفط الدهون بطريقة الفيزر يجب الأخذ بالحسبان بأن الشخص سوف يتم إخضاعه للتخدير العام، أو إلى شكل آخر من التخدير يعرف بالتخدير الواعي.

كما يتم حقن نوع من المحلول الملحي أو السائل الممزوج بمادة مخدرة في المنطقة المراد شفط الدهون منها فيما بعد.

وفي خطوة لاحقة تتدخل مجسات الموجات فوق الصوتية عبر الجلد ومن خلال شق صغير بهدف تكسير الأنسجة الدهنية.

ثم تبدأ الخلايا والأنسجة الدهنية في التكسر بشكل بطيء ولطيف.

وبعد ذلك يستخدم الطبيب زجاجة لتعبئة المواد الدهنية والسوائل التي تم تفتيتها من قبل، وذلك من خلال ذات الشق الصغير.

ويقوم الطبيب بترك قليل من السائل في الجسم لتخدير ألم ما بعد الجراحة، حيث يقوم الجسم بامتصاصه في الأيام التالية بعد العملية.

مناطق الجسم المستهدفة من العملية

يمكن الإستفادة من عملية شفط الدهون بالفيزر في تجميل وإبراز أجزاء عديدة من الجسم وهي كالآتي:

  • منطقة الصدر.
  • ما حول الذقن والرقبة.
  • القسم العلوي من الظهر.
  • منطقة الوركين والفخذين.
  • محيط الخصر والمعدة.
  • منطقة الأرداف.

تكلفة العملية

من المعلوم أن عملية شفط الدهون بالفيزر هي طريقة تجميلية باختيار شخصي مما يعني أنها غير خاضعة للتأمين الصحي الخاص للشخص.

يجب التأكد من تكلفة العملية الفعلية قبل القيام بها، إضافة إلى معرفة التكاليف الإضافية كتكلفة التخدير وغيرها.

وقد أشارت بعض الإحصائيات إلى أن تكلفة عملية شفط الدهون بالفيزر الوسطية تقدر بـ 6500 دولار، وذلك حسب مناطق الجسم الخاضعة لهذه العملية.

وقد تم تقدير التكلفة الوسطية لعملية شفط الدهون التقليدية تبعاً للجمعية الأمريكية لجراحي التجميل للعام / 2018 / بـ 3500 دولار.

الآثار الجانبية والمخاطر 

تعتبر عملية شفط الدهون بالفيزر إجراء جراحي منخفض الخطورة نوعاً ما، ولكن هذا لايعني عدم وجود مخاطر أو آثار جانبية متعلقة بهذه العملية.

ومن أبرز المخاطر الجانبية وأكثرها شيوعاً لهذا الإجراء التجميلي، نذكر مايلي:

  • قد تترافق عملية شفط الدهون بواسطة الفيزر ببعض الكدمات والنزيف الدموي، وخاصة في الأيام التالية للعملية.
  • الشعور بالآلام وخاصة في مكان شفط الدهون.
  • قد ينتج عن عملية شفط الدهون هذه بعض الندبات والعلامات التي تظل مرافقة للمريض لفترة ما بعد الشفاء.
  • ترافق الجلد بحالات فرط التصبغ وعدم توحيد اللون، وكذلك عدم التناسق والانتظام في مظهر الجلد.
  • حدوث بعض التورمات والتي تستمر لأيام أو لأسابيع بعد العملية.
  • الجلد المترهل والذي لا يمكن أن يلتصق بشكل كامل بتفاصيل الجسم الجديدة.
  • يجب الإنتباه في الأيام التي تلي العملية لأي مظاهر من العدوى الجرثومية أو الفيروسية.
  • كما يجب مراجعة الطبيب بشكل فوري عند ظهور أحد الأعراض التالية:
  1. ارتفاع شديد في الحرارة أو حدوث حمى.
  2. بعض الإفرازات الصفراء أو الخضراء.
  3. القيء أو الغثيان أو الدوار والدوخة.
  4. صعوبة في التنفس.
  5. الإرهاق والإجهاد بطريقة مستمرة.

ماذا يحدث بعد العملية؟

يبدو الجسم الخاضع لعملية شفط الدهون بالفيزر منتفخاً ومتورماً بعض الشيء.

إضافة لظهور الكدمات في الأماكن التي تعرضت للشفط.

كما ويحتاج الجسم إلى فترة للشفاء والتعافي حتى تظهر النتائج الإيجابية، والتي تبرز جماله وجاذبيته.

أيضاً يتم إعطاء المريض الخاضع للعملية بعض الضمادات القطنية المعقمة، وذلك لتضميد المنطقة المصابة وذلك لأن السوائل سوف تفرز خلال 24 – 48 ساعة بعد العملية.

كذلك يحتاج الشخص بعد عملية شفط الدهون بالفيزر إلى شرب الكثير من السوائل، وذلك للتخلص من آثار التخدير في جسمه.

كما أنه قد يحتاج إلى بعض الأربطة الضاغطة والتي يضعها مكان المنطقة المصابة، وذلك لعدة أسابيع حيث تساعد في تخفيف التورم والانتفاخ بشكل جيد.

إضافة إلى ذلك سوف تبدأ النتائج الإيجابية بالوضوح بعد حوالي 3 – 6 أشهر من إجراء العملية.

وقد يستغرق ظهور النتائج بالتوضح أكثر مدة شهرين إضافيين.

يجب أن تترافق عملية شفط الدهون هذه بممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري ومنتظم؛ للحفاظ على شد الجسم بشكل طبيعي ومثالي.

كما يفضل أن تترافق عملية شفط الدهون بالفيزر باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وذلك؛ لتجنب عودة الدهون التي تم التخلص منها في هذه العملية.

وفي ختام مقالنا هذا والذي تحدثنا فيه عن عملية شفط الدهون بالفيزر وكيفية القيام بها، نتمنى أن تنال معلوماتنا التي قدمناها إعجابكم واستحسانكم وأن تجدوا فيها كل المنفعة والفائدة.

قد يهمك أيضاً: وصفات للتخسيس السريع بدون رجيم وأهم الرياضة اللازمة لشد قوام الجسم

قد يهمك أيضاً: رجيم التكميم الوهمي للمعدة… ماهو وهل يعطي نتائج جيدة؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

19 + ثمانية =

error: المحتوى محمي !!