شفط دهون البطن وأهم الإجراءات المتبعة في هذه العملية

7

انتشرت في الآونة الأخيرة عملية شفط دهون البطن كواحدة من الحلول المستخدمة للتخلص من دهون البطن المزعجة والعنيدة.

فقد بات التفكير في إزالة الخلايا الدهنية المتراكمة حول عضلات البطن من أكثر الأمور التي تشغل بال الكثير من الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة.

وذلك لارتباط هذه الدهون بالعديد من الأمراض الخطيرة كمرض داء السكري، وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض المزمنة.

كما وتأتي هذه العملية الخاصة بشفط دهون البطن في قائمة العمليات الجراحية الخاصة  بسمنة منطقة البطن والخصر.

والتي يتم اللجوء إليها لإعادة المظهر الرشيق والجذاب لتلك المنطقة.

ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على شفط دهون من البطن، وكيفية القيام بهذه العملية.

إضافة إلى العديد من المعلومات والتفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع.

ما المقصود بعملية شفط دهون البطن؟

تعتبر عملية شفط الدهون من البطن من الإجراءات التجميلية الجراحية، والهادفة إلى إزالة الدهون المزعجة في منطقة البطن.

والتي يصعب تفتيتها من خلال اتباع الأنظمة الغذائية، أو القيام بممارسة الرياضة.

كما أن تراكم الدهون في منطقة الخصر والبطن يؤثر بشكل سلبي على مظهر الجسم ويعطيه قواماً غير متناسقاً؛ مما يدفع الكثيرين إلى القيام بهذه العملية؛ لإعادة الجسم إلى ما كان عليه قبل تراكم الدهون حول عضلات البطن وصعوبة إزالتها منه.

قد يهمك أيضا: وصفات للتخسيس السريع بدون رجيم وأهم الرياضة اللازمة لشد قوام الجسم

مراحل عملية شفط دهون البطن

قد أصبح القيام بالعمليات التجميلية سواء الجراحية أو من خلال الليزر وغيره من الوسائل الحديثة منتشراً وشائعاً بين الكثير من الأشخاص في وقتنا الحاضر.

ومن أبرز هذه العمليات عملية شفط دهون البطن، والتي تتطور بشكل مستمر مع تطور العلم والتكنولوجيا.

وللقيام بهذه العملية يجب الذهاب إلى الطبيب الأخصائي في مجال جراحة التجميل، والذي يقرر كيفية القيام بها ويحدد نسبة نجاحها للشخص.

وإن كان يمكنه القيام بها أم لا بحيث لاتشكل خطورة على حياته، ويمر الشخص الذي سوف يخضع لهذه العملية بعدة مراحل وهي مايلي:

مرحلة ما قبل شفط دهون البطن

شفط دهون البطن
شفط دهون البطن

يجب على الشخص الذي يرغب بخسارة الدهون المتجمعة حول عضلات بطنه معرفة إن كان يمكنه القيام بعملية الشفط هذه أم لا.

وذلك من خلال بعض الشروط والنقاط التي يجب أن تتوافر فيه ليصبح جاهزاً للعملية، وهذه الشروط هي كالآتي:

  1. أن يكون الشخص قد جرب العديد من الرجيمات والحميات الغذائية، وكذلك التمرينات الرياضية ولكنه لم يتمكن من التخلص من دهون البطن.
  2. من المفروض أن يكون الشخص الذي يرغب بالقيام بهذه العملية لديه زيادة بالوزن لاتزيد عن 30% من وزنه الطبيعي.
  3. يفضل إجراء العملية للأشخاص بعد سن الـ 18 حيث يكون الجلد مرن وفي حالة جيدة لكي يتم التعامل معه بسهولة أثناء العملية.
  4. يجب أن يتمتع الشخص بصحة جيدة بحيث لايعاني من أية أمراض مزمنة أو خطيرة تعيق العملية.
  5. من الضروري أن يكون الشخص مرتاحاً نفسياً ولا يعاني من أية مشاكل متعلقة بالإكتئاب أو القلق والتوتر، لأن النفسية الجيدة تلعب دوراً إيجابياً في نجاح هذه الأنماط من العمليات الجراحية.

مرحلة أثناء العملية

بعد التأكد من إمكانية خضوع الشخص لعملية شفط دهون البطن يجب معرفة كيف تتم هذه العملية وخطواتها وهي كما يلي:

  • يقوم الطبيب المخدر بتخدير الشخص تخديراً عاماً أو موضعياً، وهذا يتعلق بمدة العملية وكمية الدهون المراد إزالتها من منطقة البطن.
  • يبدأ الطبيب أخصائي التجميل بإحداث شق صغير في جلد البطن.
  • ويتم من خلاله إدخال قارورة وهي عبارة عن أنبوب بلاستيكي لإدخال وإخراج السوائل من وإلى الجسم.
  • يقوم الطبيب بتحريك الأنبوب البلاستيكي إلى الأمام والخلف لتكسير الدهون.
  • ثم توصيل شفاط جراحي مع الأنبوب ليقوم بسحب الدهون وإخراجها من الجسم.
  • تستمر عملية شفط دهون البطن من ساعة إلى ساعتين وذلك حسب كمية الدهون المتراكمة لدى الشخص.
  • بعد الإنتهاء من العملية يمكن للمريض مغادرة المستشفى في نفس اليوم، وذلك بعد التأكد من زوال مفعول التخدير عنه واسترداد وعيه.
  • يقوم الطبيب الجراح بتقديم جميع التعليمات والملاحظات التي يجب على المريض إتباعها لضمان نجاح العملية.

مرحلة ما بعد العملية

تظهر بعض الآثار الجانبية على الشخص الذي خضع لعملية شفط الدهون من البطن.

لا تؤثر هذه الآثار الجانبية على صحة الشخص بشكل سلبي أو خطير فهي تزول بعد مدة قصيرة أو طويلة من العملية، ومن أبرز هذه الأعراض نذكر مايلي:

الكدمات

تظهر بعض الكدمات عند الأشخاص الذين لديهم ميل للنزيف، وكذلك الأشخاص الذين يتناولون أدوية تحتوي على الأسبرين أو فيتامين (E) 

الحالات الالتهابية والتورم

من الشائع حدوث بعض التورمات والانتفاخات بمنطقة البطن، والتي تستمر لمدة ستة أشهر بعد العملية.

لا تشكل هذه الانتفاخات أي خطورة على الشخص كما هي حال الكدمات، والتي تختفي بعد أسبوع من العملية.

الخدر في منطقة البطن

من الأعراض الجانبية المرافقة لإزالة دهون البطن؛ عدم إحساس الشخص بمنطقة البطن لمدة مؤقتة تتلاشى بمرور الوقت.

عدم تساوي مظهر الجلد

تسبب هذه العملية عدم انتظام وتناسق في شكل الجلد والذي يعود إلى طبيعة الجلد.

حيث أن الجلد المرن يعود بشكل أسرع إلى ما كان عليه قبل العملية، أما الجلد السميك فقد يحتاج إلى فترة أطول للعودة إلى وضعه الطبيعي.

تسرب سوائل دموية من أماكن فتحات الشفط

غالباً لا يشكل هذا الأمر أية خطورة على على الجسم وقد يستمر لمدة أسبوع بعد عملية شفط الدهون من البطن.

تعتبر نتائج عملية شفط الدهون من البطن نتائج مستمرة ونهائية.

ويجب المحافظة عليها من خلال دعمها بالتمارين الرياضية المنتظمة، والنظام الغذائي الصحي.

و للتنويه فإن شكل الجسم سوف يتحسن تدريجياً بعد العملية.

وذلك من خلال اختفاء التورم واحتباس السوائل في الجسم وبالتالي يتم الحصول على جسم متناسق بتفاصيل جذابة.

تكلفة عملية شفط دهون البطن

تختلف تكاليف عملية ازالة دهون البطن من مركز لآخر ومن طبيب لآخر، وتتعلق التكلفة غالباً وفقاً لنسبة الدهون المتراكمة في البطن.

والتي يتم شفطها خلال العملية، كذلك شهرة الطبيب أو المركز التجميلي من العوامل المؤثرة في تحديد تكلفة هذه العملية.

فقد تصل تكلفة عملية شفط الدهون من البطن إلى حوالي 3500 دولار في الولايات المتحدة الأمريكية.

بينما تكلف حوالي 4000 دولار في بريطانيا، أما المانيا فهي تعتبر من أغلى الدول تكلفة في مثل هذه العمليات حيث تتراوح تكلفتها ما بين 10000 – 15000 دولار.

أضرار عملية شفط الدهون من البطن

تعد عملية شفط الدهون من البطن من العمليات الآمنة نوعاً ما.

ولكن هذا لايمنع من احتمالية حصول بعض المخاطر والأضرار والتي سوف نذكرها فيما يلي:

تغيرات الجلد المحيط بمنطقة البطن، والتي تدل على فشل العملية حيث يبدو الجلد متموجاً وغير مرن وقد تتراكم الأورام المصلية تحته.

حدوث بعض الإنتانات الجلدية في منطقة البطن والتي تتطلب التدخل الجراحي في أغلب الأحيان لإزالتها والتخلص منها.

النوبات القلبية والمشكلات الكلوية، والتي تترافق مع تغيرات في مستوى السوائل الموجودة في الجسم أثناء عملية حقن أو سحب السوائل.

الصمات الرئوية والتي تنتج عن دخول بعض الدهون الصغيرة إلى الأوعية الدموية، ووصولها إلى الرئتين؛ مما يتسبب بانسدادها والتسبب بحدوث الوذمة الرئوية الخطيرة.

نصائح حول عملية شفط الدهون من البطن

قبل القيام بعملية شفط الدهون من البطن يجب الإنتباه إلى مجموعة من النصائح والإرشادات وهي كما يلي:

  1. ضرورة الإمتناع عن التدخين وتناول الكحول والذي يؤثر بشكل سلبي على نجاح العملية.
  2. الابتعاد عن تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين والأدوية التي تحتوي على فيتامين E .
  3. اجراء الفحوصات الشاملة للجسم قبل أسبوع من العملية، وذلك للتأكد من سلامة القلب والرئة والأوعية الدموية.
  4. ضرورة التأكد من أن الشخص لايعاني من فقر الدم أو الأنيميا.
  5. الإمتناع عن تناول الطعام والشراب في اليوم الذي يسبق العملية مباشرة، وهذا الأمر يحدده الطبيب المشرف على حالة المريض.

وفي ختام هذا المقال والذي تحدثنا فيه عن عملية شفط دهون البطن ومراحلها المتعددة.

إضافة إلى مخاطرها وبعض النصائح لضمان نجاحها، نتمنى أن تلقى هذه المعلومات والتفاصيل كل الاستحسان لديكم وأن تكون دليلاً تعريفياً يمكنكم الاستفادة منه في حال رغبتكم بإجراء مثل هذه العملية.

وذلك بعد الرجوع إلى الطبيب المختص والذي يقرر إن كنتم بحاجة لهذه العملية أم لا.

قد يهمك أيضا: فوائد التونة في التخسيس وكيفية اتباع رجيم التونة

قد يهمك أيضا: الرجيم الكيميائي وأهم فوائده وعيوبه ونصائح لضمان نجاحه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

19 − 17 =

error: المحتوى محمي !!