طريقة استخدام المورينجا وقيمتهما الغذائية وفوائدها الصحية المتنوعة

1

يبحث الناس عن طريقة استخدام المورينجا على اعتبارها أحد أكثر المكملات الغذائية الطبيعية انتشاراً.

كما أنّ صيتها الذائع يجعلها من أهم البدائل العشبية وذلك لخواصها الطبية الفعالة لعلاج العديد من المشكلات الصحية.

لنتعرف في مقالنا على هذه العشبة وكيفية استعمالها والفوائد التي تحققها للجسم والصحة العامة.

ما هي المورينجا؟

تعد المورينجا عشبة هندية فعالة كثيراً في مجالات الطب البديل منذ القدم.

وذلك لأنها تمتاز بغناها بالعديد من العناصر الغذائية ومنها:

  • فيتامين A
  • فيتامين B
  • تحتوي على حمض الفوليك، حمض الأسكوربيك.
  • فيها العديد من العناصر كالكالسيوم، البوتاسيوم، الحديد، الزنك، والفوسفور.
طريقة استخدام المورينجا
طريقة استخدام المورينجا

ما هي القيمة الغذائية لعشبة المورينجا

تمتاز المورينجا بغناها بالعديد من العناصر الغذائية الهامة للجسم لذلك فإنها تدعم النظام الغذائي.

وفيما يلي قيمة العناصر الغذائية الخاصة بـ 100 غرام من مطحون المورينجا:

  • بروتين:  9.40 جرام
  • فيتامين C: 51.7 ملغ
  • حديد: 4 ملغ
  • فيتامين: A 378 ميكرو جرام
  • كربوهيدرات: 8.28 جرام
  • ألياف: 2 غرام
  • كالسيوم: 185 ملغ

وبسبب أهميتها الصحية والعلاجية، فلا بد من معرفة كيفية تحضيرها واستخدامها.

طرق تحضيرها

المورينجا من التوابل مع الشوربات

من الشائع أن يتم استعمال المورينجا كأحد المنكهات من خلال رشها مطحونةً لكن يمكن إضافة أوراقها إلى بعض وصفات الشوربات.

لأنها تعطي مذاقاً لذيذاً وفائدة كبيرة وخاصة شوربات الخضار والعدس.

يمكن إضافة المورينجا إلى المعجنات

ومن الطرق الأخرى لاستخدام المورينغا أن تتم إضافتها إلى أنواع الخبز والمعجنات المختلفة لتعطيها لون أخضر مميز.

وأيضاً في الوصفات التي تعتمد على الخضار مثل معجنات الكوسا والنعناع وغيرها من الأطباق الشهية.

مشروب المورينجا

إنّ هذه الطريقة هي الطريقة الأساسية لاستخدام عشبة المورينجا.

لذلك تستخدم الأوراق المطحونة منها وتوضع مع الماء المغلي للحصول على مشروب مفيد وصحي، ويمكن تحليته بالعسل.

قد يهمك أيضاً: إرشادات خاصة بممارسة الرياضة للمبتدئين.

طرقة استخدام المورينجا كالشاي:

بعض الناس يجففون أوراق المورينجا ويطحنوها لتصبح ناعمة ثم يقومون بإضافتها إلى أكياس الشاي لتعطي نكهة خاصة ولذيذة.

وهناك بعض العلامات التجارية التي تبيع شاي المورينجا.

وأيضاً يمكن تحليتها بالعسل أو إضافة القليل من الليمون الحامض لإضفاء مذاق لذيذ يفضله البعض.

يمكن إضافتها للعديد من العصائر:

من الممكن إضافة هذه العشبة إلى بعض العصائر الطبيعية، وذلك لأنها غنية بالبروتين الذي يدعم العصير ويفيد الجسم كنوع من المكملات الغذائية.

وسواء كانت ورقة كاملة أو مطحونة فيمكن استعمالها ومزجها مع العديد من المشروبات الباردة الطازجة.

وخاصة العصائر الخضراء المصنوعة من الأناناس أو من الليمون والنعناع.

فوائد المورينجا

نظراً لأن عشبة المورينجا تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية الهامة للجسم فذلك جعلها تتميز بالكثير من الفوائد الصحية والتي سنذكرها فيما يلي:

المورينجا تخفض معدل السكر في الدم:

إن الأشخاص الذين تناولوا سبع غرامات يومياً من مسحوق المورينجا ولمدة ثلاثة أشهر لوحظ لديهم انخفاض معدل سكر الدم بنسبة 13.5% لديهم.

وقد أكدت دراسة أخرى أجريت على بعض الأشخاص المصابين بمرض السكري أن إضافة 50 غرام من أوراق المورينجا إلى نظامهم الغذائي أدت إلى تقليل نسبة سكر الدم لديهم بمعدل 21%.

تعالج الالتهابات

من أهم فوائد المورينجا أنها تساعد في علاج الحالات الالتهابية لغناها بالعديد من المواد المضادة للأكسدة.

حيث أوراقها قدرة كبيرة على تعطيل عمل البروتينات التي تسبب الالتهابات في الجسم

ولذلك فإنها تساهم في علاج الالتهاب وتقي الجسم منه.

وأيضاً فإن تكرار الالتهابات قد يتطور فيما بعد إلى أمراض مزمنة كالسكري وأمراض القلب إضافة إلى الأمراض العظمية والتهابات المفاصل المستمر.

وبالتالي فإن هذه العشبة سبب في الوقاية من هذه الأمراض.

تكافح السرطانات

تحوي عشبة المورينجا على كمية عالية من مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة.

وبالتالي فهي خط دفاعي لوقاية الجسم من تشكل الأورام السرطانية.

حيث أنّ الجذور الحرة تسبب تلف الخلايا وشيخوختها إضافة إلى إصابتها بأمراض السرطان.

ومن أشهر مضادات الأكسدة التي تحتويها هذه العشبة الفلافونيدات، حمض الأسكوربيك، بوليفينول.

تحافظ على صحة الدماغ وتنشطه

تفيد المورينجا في الحفاظ على عمل الدماغ لأنها تعمل على تحفيز عمليات الإدراك والمعرفة وذلك بفضل موادها المضادة للأكسدة.

وأيضاً تساعد المورينجا في مقاومة العديد من الأمراض العصبية وهي كالتالي:

  • تقاوم وتأخّر الإصابة بمرض الزهايمر.
  • تدعم وظائف الدماغ وعمله المستمر.
  • تقوي الخلايا العصبية وذلك لغناها بنسبة عالية من الفيتامينات.
  • تعمل تحفيز انتاج النواقل العصبية مثل السيروتونين والدوبامين والنوادرينالين، وبالتالي فإنها تعمل على تنشيط الذاكرة وتعديل المزاج.
  • تقاوم القلق وحالات الاكتئاب والذهان.

المورينجا تخفض معدلات الكوليسترول وتحمي القلب:

يعد ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم مؤشراً لزيادة خطر الإصابة بالأمراض القلبية المزمنة.

حيث توجد العديد من النباتات التي تساهم بطريقة أو بأخرى في تخفيض معدل الكوليسترول بشكل فعال ومنها أوراق المورينجا، إضافة إلى بذور الكتان وحبوب الشوفان.

طريقة استخدام المورينجا
طريقة استخدام المورينجا

فوائد المورينجا للبشرة والشعر:

يفيد الزيت المستخرج من بذور المورينجا في توفير الكثير من المواد العضوية الهامة والمغذية للشعر والبشرة.

والتي تعمل على زيادة رطوبتهما وإضفاء النضارة والحيوية عليهما، إضافة إلى قدرة الزيت على معالجة تقرحات الجلد المختلفة.

نصائح هامة حول طريقة استخدام المورينجا

يوجد عدة ارشادات ونصائح حول استخدام عشبة المورينجا لا بد من الوقوف عندها وهي كالتالي:

  • يجب الامتناع عن استخدام مستخلص البذور الخاص بهذه العشبة قدر الإمكان وذلك لاحتوائه على خواص سامة إلى حد ما، أما الأوراق والجذور فهي مفيدة ولا ضرر منها.
  • عدم الإكثار وزيادة جرعة المورينجا المتناولة خلال اليوم الواحد لأنها تسبب ليونة في المعدة وحالات الاسهال المزمن.
  • عند تناول المورينجا يجب الانتباه إلى عدم أخذ بعض الأدوية معها تجنباً لحدوث أية مضاعفات، ومن هذه الأدوية نذكر ما يلي:

أدوية السكري

في العادة يتم استخدام أدوية السكري لتخفيض معدل السكر في الدم وهذا ما تفعله المورينجا وبشكل فعال.

لكن يجب الحذر والتأكد من عدم انخفاض معدلات السكر في الدم بشكل كبير.

دواء ليفوثيروكسين:

يجب الحذر من استعمال عشبة المورينجا مع هذا الدواء المستخدم لعلاج مشكلات الغدة الدرقية.

وذلك لأنها المواد الموجودة في أوراق المورينجا تساهم  في زيادة ودعم وظائف الغدة الدرقية.

ولذلك يجب تجنب تناولها مع علاجات الغدة الأخرى.

الأدوية التي يتم تفكيكها في الكبد:

يجب تجنب استخدام المورينجا مع أي دواء يتم تفكيكه بواسطة الكبد لأن هذه العشبة سوف تقلل من سرعة التفكيك، وهذا يؤدي إلى آثار جانبية سلبية ومضاعفات خطيرة.

أدوية ضغط الدم:

تعتبر المورينجا من الأعشاب الفعالة في خفض ضغط الدم لكن قد يؤدي تناولها مع الأدوية الأخرى المعالجة والمخفضة لضغط الدم إلى انخفاضه بشكل كبير مما يجعله ضاراً للجسم في بعض الحالات.

وفي الختام نكون قد قدمنا لكم أهم المعلومات عن عشبة المورينجا المفيدة للكثير من الأمراض والحالات الصحية

وذلك لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية الهامة للجسم مع ذكر أبرز الفوائد والآثار الجانبية المتعلقة بهذه العشبة الهندية.

قد يهمك أيضاً: تمارين التنشيف من أجل إبراز العضلات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 × 2 =

error: المحتوى محمي !!