فوائد المكملات الغذائية ومحاذير تناولها ومن يتوجب عليه اللجوء إليها

3

فوائد المكملات الغذائية كثيرة ونحتاجها في كثير من الأحيان حيث يعد التنوع بالغذاء من لحوم و فواكه وخضراوات ضروري لتزويد الجسم بالعناصر التي يحتاجها.

ولكن هنالك الكثير من الحالات التي تحتاج الى دعم خارجي للجسم بعيداً عن الطعام حتى ينال حاجته وكفايته.

وسنتعرف في هذا المقال على المكملات الغذائية التي تعد الداعم الأكبر للجسم من حيث أضرارها وفوائدها و الدافع الأساسي لاستخدامها.

ما هي المكملات الغذائية ؟

هي مجموعة من الفيتامينات أو المعادن أو البروتين أو الأحماض الأمينية أو مكملات الطاقة أو الألياف.

تكمل النظام الغذائي للشخص إذا لم يكن يحصل على كافة المواد الغذائية سواء لعدم إقباله على الطعام أو نتيجة خلل ما أو اضطراب في إحدى وظائف جسمه،  هناك من يشير على أنها أطعمة ، والبعض الآخر يشير على أنها أدوية و لكنها تحتوي على مكونات طبيعية.

وفي الحقيقة أن المكملات تباع على شكل حبوب فموية أو شراب أو بودرة تحل بالماء أو غيره من السوائل ، وبعضها على شكل حقن عضلية أو وريدية.

فوائد المكملات الغذائية
فوائد المكملات الغذائية

أنواع المكملات الغذائية

مكملات الفيتامينات والمعادن

التي تشمل على مركبات الفيتامينات التي تضم مجموعة منها ، أو فيتامين واحد بمفرده مثل فيتامين (ج) والبيتلكلروتين و حمض الفوليك ، ومكملات المعادن مثل مكملات الكالسيوم والحديد

ومن جرعات الفيتامينات والمعادن:

  • الكالسيوم حيث الحد الاعلى المسموح به هو( 1500  ملليجرام) والكميات الغذائية المرجعية ( 700 ملليجرام).
  • فيتامين ( د): حيث الحد الاعلى المسموح به هو ( 400 وحدة دولية فوق 65 عاما ، للحوامل ، اثناء فترة الرضاعة ، الناس الذي لا يتعرضون لضوء الشمس ) والكميات الغذائية المرجعية ( 1000 وحدة دولية او 0.025 ملليجرام )
  • الفولات حيث الحد الاعلى المسموح به هو (  200 ميكروجرام للسيدات + 100 ميكروجرام اضافية للحامل) والكميات الغذائية المرجعية ( 5 ملليجرام )
  • فيتامين ( ب 12): حيث الحد الاعلى المسموح به هو ( 1.5 ميكرو جرام للسيدات ) والكميات الغذائية المرجعية (2 ملليجرام)
  • الحديد: حيث الحد الاعلى المسموح به هو ( 14.8ملليجرام للسيدات في عمر 19_50 سنة  و 8.7 ملليجرام للسيدات الاكبر من 50 سنة ) و الكميات الاضافية الغذائية المرجعية (17 ملليجرام ).
  • فيتامين (ب 6 ): حيث الحد الاعلى المسموح به هو ( 1.2 ملليجرام للسيدات ) والكميات الغذائية المرجعية (10 ملليجرام )
  • المغنزيوم: حيث الحد الاعلى المسموح به هو ( 270 ملليجرام للسيدات ) و الكميات الغذائية المرجعية (0.45 ملليجرام )
  • (ج): حيث الحد الاعلى المسموح به هو ( 40 ملليجرام ) والكميات الغذائية المرجعية ( 1000 ملليجرام)
  • فيتامين ( ب ): حيث الحد الاعلى المسموح به هو ( 0.8 ملليجرام للسيدات ) والكميات الغذائية المرجعية (100 ملليجرام )
  • الزنك حيث الحد الاعلى المسموح به هو ( 7 ملليجرام للسيدات ) والكميات الغذاية المرجعية ( 25 ملليجرام)
  • فيتامين ( ه ): حيث الحد الاعلى المسموح به هو ( 3 ملليجرام للسيدات كحد ادنى ) والكميات الغذائية المرجعية ( 540 ملليجرام )
  • فيتامين ( أ ): حيث الحد الاعلى المسموح به هو (600 ميكروجرام للسيدات ) والكميات الغذائية المرجعية ( 1500 ميكروجرام )

مكملات الألياف

يوصي الأطباء باستخدام مكملات الألياف بشكل يومي للأشخاص الذين يعانون من اضرابات في الجهاز الهضمي مثل الكولون العصبي والإمساك المزمن.

لأن مكملات الألياف تجعل البراز ليناً وتخفف من مشكلة الإمساك ، تعتبر مكملات الألياف آمنة للاستعمال الطويل.

ولم يتم إثبات أية أضرار من استخدامها ، فإذا كنت من الأشخاص الذين يحتاجون لاستعمالها.

فما عليك إلا الاكثار من شرب الماء على مدار اليوم بالإضافة الى المشروبات الأخرى.

وذلك يعود إلى أنّ الماء يخفف من الإصابة بحالات الإمساك التي تكون أنت بغنى عنها.

المكملات العشبية

تم استخدام الأعشاب لشفاء الجسم والعقل منذ آلاف السنين، بعض المكملات العشبية فعالة وآمنة.

ولكن بعضها تم الكشف عنها كونها خطيرة.

هنالك الكثير من المستحضرات التي يمكن إدخال الأعشاب بها والأكثر شيوعاً هو الشكل السائل الذي يتم شربه من قبل المريض.

كل الاعشاب تستهلك أيضاً إما طازجة او بشكل جاف او كعصير طازج.

فوائد المكملات الغذائية

  • تقوم معظم المكملات بتحسين الصحة للجسم حيث تساعد في الحفاظ على صحة الجسم  و الشعور بالحيوية  و النشاط و اعطاء النضارة للجلد
  • كما يمكن أن تساعد المكملات على تخفيف خطر الإصابة بالأمراض كما يفعل فيتامين (د) حيث يقوم بحماية العظام و تخفيف من احتمال خطر اصابتها بالهشاشة مع التقدم بالعمر.
  • تساعد أيضاً الأوميجا 3 في تحسين حالة المصابين بأمراض القلب.
  • إنّ المكملات التي تحوي على حمض الفوليك تقلل من خطر اصابة الأجنة بعيوب الأنبوب العصبي إذا تم تناولها من قبل الحامل بإرشاد طبي
  • تساعد بعض المكملات الغذائية على حرق الدهون مع زيادة الوزن عن طريق الكتلة العضلية ، و هو مايرغب به عادة الرياضيون و لاعبو كمال الاجسام
  • وتقوم بعضها في المساعدة في انقاص الوزن و التخلص من الدهون.
  • هنالك مكملات تزيد طاقة الجسم و عادة ما يتناولها الرياضيون.

فوائد المكملات الغذائية للشعر

يمكن لبعض المكملات الغذائية أن تعمل بالفعل على تحسين قوة الشعر لأنه يمكنها أن تعوِّض النقص في التغذية السليمة والصحيحة

لذا يمكن أن تؤدي المكملات الغذائية إلى الكثير من الفوائد للشعر ومنها:

زيادة نمو الشعر

عن طريق المكملات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامينات ج والبيوتين وب3 وفيتامين أ والكولاجين يمكن تحقيق نمو ملحوظ للشعر، ففيتامين ج مهم للغاية لتكوين بروتين الكولاجين والذي بدوره يتحول إلى الكيراتين الذي يكوِّن 80% من الشعرة.

وبالتالي يحميها من التلف ويزيد من قوة البصيلات لإنتاج عدد أكبر من الشعيرات كما يزيد من عدد البصيلات نفسها،

ترطيب الشعر

الكثير من المكملات الغذائية تحتوي على نسبة مهمة من الأحماض الدهنية وفي الوقت نفسه فإن تناول الأطعمة التي تحتوي على تلك الأحماض قد لا يتوافر باستمرار مما يحرم الجسم والشعر من عناصر ضرورية للغاية.

فالمكملات تسبب الحفاظ على الترطيب الطبيعي للشعر من خلال ضمان سلامة جلد فروة الرأس وعدم تراكم القشرة الدهنية وتوفير ملمس ناعم للشعر.

محاربة الشيب المبكر

من فوائد المكملات الغذائية للشعر أيضا أنها تحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة مثل فيتامينات أ وهـ و ج وغيرها، وهي جميعا من مضادات الأكسدة القوية التي تساهم في التخلص من الجذور الحرة التي تعيق الامتصاص الصحيح للعناصر الغذائية.

وتكون بصيلات الشعر أول من يتأثر بهذا النقص، فيقل إنتاج الصبغة.

الحماية من الأشعة الضارة والحرارة

من خلال الفيتامينات الموجودة فعلياً في المكملات الغذائية فإنها يمكن أن ترفع من درجة مقاومة الشعر لعوامل التلف المختلفة.

فيتم الحفاظ أكثر على لون شعر صحي وغير باهت مع وجود نسبة مهمة من الفيتامينات والمعادن في تلك المكملات الغذائية.

فوائد المكملات الغذائية
فوائد المكملات الغذائية

أضرار المكملات الغذائية

عندما تؤخذ المكملات بوصفة طبية لا تترك وراءها أي أثر أو ضرر صحي، أما تناولها بشكلٍ عشوائي لختياري يسبب الكثير من الأضرار أبرزها:

إن تناول جرعات عالية تفوق حاجة الجسم وقدرته على الامتصاص يؤدي الى الإصابة بالاسهالات وحدوث التسمم.

خاصة اذا كانت المادة القابلة للتخزين بالجسم مثل الزنك وفيتامين (أ) وفيتامين (د) والحديد و السيلينيوم وغيرها .

وان فرط استخدام الكيراتين يؤدي الى حدوث مشاكل في الكلى

كما قد يؤدي تناول الكثير من المكملات قبل الجراحة وفي أثنائها او بعدها الى الكثير من التأثيرات السلبية مثل فرط استخدام فيتامين (أ) و فيتامين (د) والحديد.

وقد تتداخل المكملات مع أنواع أدوية أخرى يتم أخذها، فيتداخل فيتامين (ك) مع دواء الوارفارين الذي يعمل على تمييع الدم وعدم حدوث تجلطات بينما يزيد فيتامين (ه) من فعالية الأدوية المميعة للدم وبالتالي يزيد خطر حدوث الكدمات والنزوف.

من يتوجب عليه تناول المكملات الغذائية

  • في البداية الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية وعدم تكامل العنصر الغذائي في طعامهم.
  • الأشخاص الذين يحتاجون الى كمية كبيرة من الغذاء تفوق ما يتناوله من الطعام مثل الحوامل والأطفال الرضع.
  • الأشخاص الذين يعانون من قلة أو سوء امتصاص مثل كبار السن أو بعض الاشخاص الذين يحتاجون إلى اتباع نظام غذائي نتيجة لحساسية ما.
  • من يعاني من امراض مزمنة وتزداد حاجة اجسامهم الى المواد الغذائية مثل مرضى السرطان و الكلى والكبد وغيرها.
  • تستخدم بكثرة عند الرياضيين ولاعبي كمال الاجسام، وتستخدم لإنقاص الوزن أو زيادته أو لإعطاء النضارة والحفاظ على الشباب ،او لتقوية الذاكرة عند الطلاب قبل الامتحانات.
  • كما يوصى الاشخاص النباتين بالاعتماد على المكملات الغذائية ، لان نظامه الغذائي لا يكون كافيا بمفرده للحصول على القيم الغذائية التي قد يغيب الكثير منها فيه ..
  • يوصى الأشخاص الذين يخضعون الى حمية غذائية قليلة السعرات الحرارية بتناولها لضمان عدم نقص الفيتامينات.
  • المرأة التي وصلت إلى سن الطمث، أثبتت المكملات الغذائية على دعم جسم المرأة وتقويته وحمايته ولكن بوجود طبيب مشرف على الحالة.
  • ولا ننسى الشخص المدخن الذي يحتاج الى المكملات ، لان التبغ يقلل من امتصاص كثير من الفيتامين والمعادن ، بما في ذلك فيتامين ( ب 6 ) و فيتامين (ج) وحمض الفوليك والنياسين.
  • المكملات الغذائية تساعد على تعزيز نمو الجسم للاطفال.

بعض النصائح في استخدام المكملات

  •  استشارة الطبيب أولاً قبل شراء المكمل.
  • لابد من قراءة النشرة التعليمات المصاحبة لأي مكمل غذائي يقوم الشخص بشرائه.
  • الالتزام بالجرعة الموصوفة من قبل الطبيب أو المصاحبة للمكمل في نشرة التعليمات.
  • هذه المكملات ليست بديلاً للدواء فهي لا تعالج المرض.
  • هذه المكملات ليست وسيلة للوقاية من الأمراض الخطيرة مثل مرض السرطان أو الإيدز أو ما شابه.
  • اللجوء إلى تناول الاطعمة الغذائية الطبيعية الغنية بالفيتامينات والمعادن قبل اللجوء إلى المكملات الغذائية فالمصادر الطبيعية دائماً هي الأفضل.
  • معظم المكملات ينصح بتناولها مرة أو مرتين وألا تزيد عن ثلاث مرات ويفضل أثناء تناول وجبة الطعام ، كما ينصح بعدم تناولها مع الحليب أو منتجات الألبان أو المكملات الكالسيوم الأخرى ، فقد لا يسمح الكالسيوم بامتصاص العناصر الغذائية بشكل جيد.
  • الشخص الذي لا يتناول وجباته الغذائية الخمسة أو الستة ، وتغيب الخضراوات والفواكهة عن نظامه الغذائي وتغيب عنه الفيتامينات، فهو أحوج ما يكون إلى المكملات الغذائية، ولكن هذا لا يعني انه سيغنيه عن الطعام فلا بد من الاهتمام بنظام غذائي متكامل لتأمين حاجات الجسم من الفيتامينات والمعادن المختلفة.

تحذيرات عند تناول المكملات الغذائية

لا بدّ من وضع التحذيرات التالية في الاعتبار عند الإقدام على تناول المكملات الغذائية :

  • يجب عدم اخذ المكملات مع أو عوضاً عن الأدوية التي يصفها الطبيب المختص.
  • قبل الخضوع لعمل جراحي يجب إخبار الطبيب بحال تناولها.
  • وجود كلمة طبيعية على النشرة لا يعني أمانها التام فلا بد من وجود بعض التراكيب الكيمائية إضافة إلى كيف يتم إعدادها وتحضيرها فهنالك الكثير من المستحضرات العشبية التي تضر الكبد والمعدة.
  • فإضافة فإن الكثير من المكملات التي تعمل على انحلال الأدوية المضادة للاكتئاب وأقراص منع الحمل ولذا فهي تقلل من فاعلية مثل هذه العقاقير
  • المكملات المضادة للاكسدة مثل فيتامين ( سي ) و فيتامين ( ه ) قد تقلل من فاعلية بعض الأنواع من العلاج الكيميائي لمرض السرطان.

وفي الختام فإن تناول المكملات الغذائية شائع جداً لدى الكثير من الناس وقد لا يدركون أضرارها أو فوائدها، لذلك من المهم الانتباه إلى آثار هذه المكملات على الجسم.

قد يهمك أيضاً مقالات من مدونتنا:

كيفية حساب السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم.

مشروب يسد الشهية وينحف البطن بسرعة وبدون آثار جانبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

10 + اثنان =

error: المحتوى محمي !!