أهم الخطوات المتبعة من أجل نظام غذائي صحي للتخسيس ومكافحة السمنة

1

السمنة أو البدانة مرض العصر الشائع والتي تسببت بالعديد من المشاكل والمخاطر الصحية القاتلة أحيانًا؛ الأمر الذي دفع الكثيرين حول العالم إلى البحث عن نظام غذائي صحي للتخسيس وخسارة الوزن بشكل دائم تفاديا لأضرارها الكبيرة.

والهدف الرئيسي من التقيد بالأنظمة الغذائية والحميات ليس الوصول إلى الوزن المثالي، وإنما الهدف من ذلك الحصول على وزن صحي يحقق للجسم السلامة والصحة بشكل عام ويبعده عن أخطار ومضار السمنة.

وفي هذا المقال سوف نستعرض أهم مضار زيادة الوزن وكذلك أفضل نظام غذائي صحي للتخسيس والفوائد التي يمكن تحقيقها من خلال الالتزام به.

نظام غذائي صحي للتخسيس
نظام غذائي صحي للتخسيس

مضار زيادة الوزن

تؤدي زيادة الوزن أو السمنة عامة إلى عدة مخاطر للجسم ينبغي معرفتها لتجنب الوقوع فيها والوصول إليها وهي:

  •  الارتفاع الدائم والكبير في ضغط الدم، والذي قد يسبب السكتات الدماغية.
  • ارتفاع نسبة الإصابة بداء السكري؛ بسبب كميات الدهون والكوليسترول المتراكمة في الدم.
  • الأمراض القلبية والإصابة بالتجلطات ونوبات القلب المفاجئة.
  • التوتر وتقلب المزاج والشعور بالاكتئاب.
  • آلام في المفاصل والعظام نتيجة ضغط وزن الجسم عليها.
  • ضيق التنفس وخاصة أثناء النوم.
  • اضطرابات في إفراز الهرمونات.
  • التسبب بالإصابة بأورام سرطانية في بعض خلايا الجسم.

هذه الأسباب تتطلب منا القيام بالبحث الدائم عن نظام غذائي صحي للتخسيس يبعدنا عن الوقوع في هذه المشاكل والأمراض المزمنة.

اقرأ أيضا: الرجيم الكيميائي وأهم فوائده وعيوبه ونصائح لضمان نجاحه

فوائد خسارة الوزن بطريقة صحية

إن الالتزام بخطوات نظام صحي غذائي للتخسيس؛ من شأنه المساهمة في إنقاص الوزن وتوفير فوائد عدة للجسم سوف نذكرها فيما يلي:

  • الحد من آلام المفاصل والعظام نتيجة تقليل الوزن الزائد التي كانت تحمله.
  • المساعدة في تحسين الخصوبة لدى النساء والرجال وتنظيم إفراز الهرمونات.
  • التنفس بشكل مريح وصحيح وخاصة أثناء النوم.
  • تنظيم مستوى ضغط الدم والكوليسترول والسكر في الدم.
  • المحافظة على صحة القلب سليمًا معافى.
نظام غذائي صحي للتخسيس
نظام غذائي صحي للتخسيس

أهم نظام غذائي صحي للتخسيس

تتنوع الأنظمة الغذائية وتتعدد خطواتها ومكوناتها من شخص لآخر تبعا للعوامل الوراثية وأسلوب الحياة، فما يناسبني من حمية غذائية قد لا يناسبك ولا يتوافق مع جيناتك.

وعليه لايمكن القول بأن هناك حمية أفضل من أخرى، وإنما يكون ذلك باعتماد خطوات معينة للسير وفقها وتحقيق نتائج إيجابية في خسارة الوزن بشكل صحي ومدروس والتي سنذكرها فيما يلي:

  • تحديد حاجة الجسم من السعرات الحرارية الواجب أخذها يوميا.
  • القيام بممارسة الرياضة بمعدل نصف ساعة وتكرر من 3 – 4 مرات أسبوعيا لما لها من دور كبير في عملية حرق الدهون.
  • شرب كميات كبيرة من الماء بمعدل 8 – 10 أكواب يوميا لأهمية الماء في التخلص من سموم الجسم والوزن الزائد فيه.
  • الابتعاد عن تناول السكريات الصناعية والمواد النشوية بكميات كبيرة واستبدالها بالخضار والفواكه الطازجة.
  • الحصول على كميات كبيرة من البروتينات والألياف والتي تساهم في زيادة معدل الاستقلاب والحرق،  وتشمل اللحوم والأسماك والحبوب الكاملة والبقوليات.
  •  أخذ كميات معينة من الدهون الصحية والتي تشمل زيوت جوز الهند وزيت الزيتون والمكسرات والأفوكادو والأسماك الدهنية.
  • النوم لمدة ثماني أو تسع ساعات يوميا إلى جانب الالتزام بممارسة التمارين الرياضية كوسيلة جيدة لرفع معد الأيض في الدم، وزيادة نشاط الجسم وبالتالي حرق كميات أكبر من السعرات الحراية وفقدان الوزن تدريجيا.
  • تجنب شرب المياه الغازية، وكذلك تناول الوجبات السريعة ذات الدهون العالية.
  • الالتزام بالوجبات الرئيسية اليومية بمكوناتها وأطعمتها الصحية المتنوعة.
  • تجنب الأطعمة المقلية والصناعية.

هذه الخطوات والتعدادات يمكنها أن تحقب أهم نظام غذائي صحي للتخسيس وخسارة الوزن التدريجية، في حال تم التقيد بها واتباعها بشكل مستمر، حيث لا خوف منها من التسبب بأية مشاكل أو أضرار للجسم كغيرها من الحميات السريعة والغير آمنة.

اقرأ أيضا: رجيم النقاط وأهم فوائده وعيوبه وأمثلة عن كيفية تطبيقه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 + ستة =

error: المحتوى محمي !!