رجيم قاسي لفقدان الوزن … تعرفوا على أشهر الحميات الغذائية الصارمة

8

رجيم قاسي أو حمية غذائية مشددة والتي يلجأ الكثير من الأشخاص إلى اتباعها بهدف خسارة الوزن الزائد لديهم،

والذي يشكل عائقا أمام حصولهم على جسم رشيق وقوام مشدود.

وغالبا ما تكون الأنظمة الغذائية الصارمة صعبة التنفيذ وغير صحية على المدى الطويل، ولكن يتم الالتزام بها لفترة محددة.

وعند الحصول على النتائج الإيجابية، يتم التخلي عنها والعودة إلى الحياة الغذائية الطبيعية.

ولذلك فإن مباشرة أي حمية قاسية؛ يجب أن تتم تحت إشراف طبيب مختص، أو أخصائي تغذية تجنبا لأية مخاطر صحية.

ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على أهم أنواع الرجيمات الصارمة، وعلى كيفية اتباعها.

وكذلك سوف نتحدث عن المخاطر والأضرار التي تسببها هذه الحميات على صحة الجسم.

رجيم قاسي
رجيم قاسي

رجيم قاسي لإنقاص الوزن

يقصد بالرجيم القاسي بأنه كل نظام غذائي قائم على تناول  سعرات حرارية قليلة جدا، وذلك بهدف خسارة الوزن بشكل سريع وملحوظ.

ومن المعروف أن كل شخص يختلف احتياجه للسعرات الحرارية عن غيره من الأشخاص.

وذلك بحسب جنسه ووزنه، وعمره ومستوى حركته، وكذلك معدل الدهون في جسمه.

 كما وتقدر كمية السعرات الحرارية لرجل بالغ بحوالي 2500 سعرة حرارية خلال اليوم الواحد.

لذلك يمكن اعتبار تخفيض هذه السعرات إلى 1200 سعرة في اليوم؛ حمية قاسية وشديدة بالنسبة له.

كذلك بالنسبة للمرأة فإن متوسط الاحتياج اليومي من السعرات الحرارية بالنسبة لها هو 2000 سعرة.

وبالتالي يمكن القول أن الرجيم القاسي الخاص بالسيدات يمكن أن يحتوي على 1000 سعرة حرارية فقط.

كما أنه لا يقتصر على تخفيض السعرات الحرارية وحسب، وإنما يعمل هذا النوع من الحميات على تقييد أصناف الأطعمة المتناولة خلال اليوم،

والتي يحتاجها الجسم لتغذيته واستمرار وظائفه الحيوية.

ولذلك توصف الرجيمات القاسية بأنها أنظمة غذائية غير صحية، ويفضل اتباعها لفترة محدودة بغية الوصول إلى الوزن المطلوب،

ومن ثم العودة إلى نمط الحياة الغذائية الصحية.

كذلك يفتقر النظام الغذائي المشدد إلى العديد من المكونات والعناصر الغذائية الهامة مثل: الكربوهيدرات، الفيتامينات، المعادن، العناصر النباتية، والألياف الغذائية.

كما قد يساهم الرجيم الصارم بحدوث مشكلات واضطرابات صحية عديدة؛ بسبب النقص الحاد الناتج عن عدم تناول المواد الغذائية الصحية.

إضافة إلى أنه لا يمكن المداومة على هذه الحميات لفترات طويلة من الزمن، وإنما تعتبر حلا غذائيا مؤقتا؛ لتحقيق نزول سريع للوزن.

قد يهمك أيضا: ما هو رجيم الشوفان وما أهم فوائده ودوره في إنقاص الوزن؟

قد يهمك أيضا: ما هي حمية داش لتخسيس الوزن وما الأطعمة والإرشادات الخاصة بها؟

شروط الرجيمات القاسية الصحية

تعد معظم الحميات التي يتم وصفها لمرضى السمنة من قبل أطباء التخسيس نوعا من أنواع الرجيمات المشددة وذات السعرات الحرارية المنخفضة جدا.

وقد تحافظ بعض من هذه الحميات على توازنها الغذائي، فيما قد تغفل العديد منها عن هذا الموضوع الهام.

مما يستدعي معرفة أهم الشروط الصحية التي تجعل من الرجيم حمية غذائية قاسية وصحية، وهي كما يلي:

  • من الضروري أن يتضمن الرجيم جميع العناصر الغذائية الهامة لجسم الإنسان من فيتامينات، ومعادن، وأحماض أمينية ودهنية.
  • تجنب الحميات الغذائية التي تعتمد على صنف واحد من الأطعمة الغذائية كرجيمات الشوربات أو حميات الفواكه، أو الخضار.
  • من المفضل والصحي أن يكون الدايت صارم ومشدد من ناحية كمية السعرات الحرارية، وليس من ناحية نوعية الطعام.
  • الحرص على تناول كميات وفيرة من البروتينات الحيوانية والنباتية، والتي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الأمينية المشكلة والمكونة لخلايا الجسم.
  • ضرورة الاهتمام بتناول الأحماض الدهنية التي لا يمكن إنتاجها ضمن الجسم، ولذلك يجب الحصول عليها من مصادر متنوعة، وأهمها أحماض أوميغا 3 وأوميغا 6، والتي تتواجد بكثرة في الأسماك الدهنية والزيوت الطبيعية كزيت الزيتون.
  • التأكيد على حصول الجسم على كافة المعادن والفيتامينات الضرورية له، حيث أن نقصها يؤدي إلى مشكلات صحية يصعب معالجتها.
  • الابتعاد عن ممارسة الرياضة العالية الكثافة عند الالتزام برجيم منخفض السعرات الحرارية، والاعتماد على التدريبات الرياضية المتوسطة الشدة والتي تحافظ على كتلة العضلات وتمنعها من الانهيار والتكسر.
  • ضرورة الالتزام بأي رجيم قاسي لمدة لا تزيد عن شهر؛ لتفادي جميع الأضرار التي يمكن أن يسببها على المدى الطويل، والتي سنتحدث عنها لاحقا في مقالنا هذا.

أشهر أنواع الرجيمات القاسية

لقد اخترنا لكم مجموعة من أشهر الحميات الغذائية الهادفة لفقدان الوزن، والتي صنفت من الرجيمات الصارمة.

حيث تتطلب إرادة قوية للالتزام بها ولفترة قصيرة جدا؛ تفاديا لعواقبها الصحية عند اتباعها لفترة طويلة.

ومن هذه الحميات نذكر ما يلي:

رجيم باليو الغذائي

تعتمد هذه الحمية على الأغذية الحاوية على الحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون، إضافة إلى الخضار والفواكه والبذور والمكسرات.

فيما تتطلب هذه الحمية الامتناع عن تناول الأغذية السكرية والوجبات الجاهزة، وكذلك مشتقات الحليب والألبان.

وقد أكدت دراسات عدة على دور هذا الرجيم في نقصان الوزن، وتقليل محيط الخصر بشكل ملحوظ؛ بسبب خسارة دهون البطن المتراكمة في هذه المنطقة.

تمتاز حمية باليو بأنها مناسبة ومنشطة لعمل القلب والأوعية الدموية.

أيضا تساهم في الحفاظ على مستويات جيدة من ضغط الدم والكوليسترول، وكذلك معدلات السكر والشحوم الثلاثية في الدم.

وتعد حمية باليو كأي رجيم قاسي يعتمد على نوعية محددة من الأطعمة دون غيرها ويستبعد الكثير من الأغذية الأخرى.

حيث يتم الامتناع عن منتجات الألبان والبقوليات والحبوب العادية؛ مما يؤدي إلى حرمان الجسم من الكثير من الفوائد الغذائية.

رجيم قاسي / رجيم الكرنب

تعتمد حمية الكرنب كأي نظام غذائي مشدد على تخفيض كمية السعرات الحرارية بشكل كبير خلال اليوم الواحد.

ولتحقيق هدف هذا الرجيم في خسارة الوزن بسرعة؛ يتم الاعتماد على تناول شوربة الكرنب لمدة سبعة أيام وبأكبر كمية ممكنة يوميا.

كما ويسمح وبشكل مقيد جدا بإضافة بعض الأطعمة الغذائية لروتين حمية الكرنب؛ وذلك لمساعدة الجسم على تجنب حالات التعب والإرهاق التي تصيبه خلال فترة الرجيم.

يؤدي اتباع هذا الرجيم إلى فقدان كميات كبيرة من وزن الماء والعضلات، ويتم تطبيقها لمدة أسبوع باتباع الروتين التالي:

اليوم الأول:

  • شوربة الكرنب بكمية غير محددة طيلة اليوم
  • إضافة حبات من الفاكهة باستثناء الموز

اليوم الثاني:

  • تناول شوربة الكرنب طوال اليوم
  • إضافة إلى تناول الخضروات الورقية الطازجة

اليوم الثالث:

  • تناول شوربة الكرنب 
  • إضافة إلى تناول الخضار والفواكه ماعدا البطاطس والموز

اليوم الرابع:

  • تناول شوربة الكرنب بكميات مفتوحة
  • الحصول على ثمانية حبات من الموز والحليب خالي الدسم وبكمية غير محددة

اليوم الخامس:

  • تناول شوربة الكرنب طوال اليوم
  • قطعة من اللحم البقري المشوي 
  • 6 حبات من الطماطم الحمراء الطازجة

اليوم السادس:

  • شوربة الكرنب بكميات مفتوحة على مدار ساعات اليوم
  • كمية من اللحم البقري المشوي أو المسلوق مع الخضار المسلوقة ماعدا البطاطس

اليوم السابع:

  • شوربة الكرنب بكمية غير محددة 
  • طبق صغير من الأرز البني المطبوخ
  • تناول الخضار ماعدا البطاطس وعصائر الفاكهة غير المحلاة

حمية دوكان من الرجيمات القاسية

تقوم حمية دوكان الغذائية على الامتناع عن تناول الكربوهيدرات والدهون بشكل كامل، وحتى الخبز والأجبان، وكذلك الفواكه.

تمر هذه الحمية بأربع مراحل غذائية صارمة من حيث نوعية الأطعمة الواجب تناولها والأطعمة التي يجب تجنبها.

ويوصي الطبيب الفرنسي بيير دوكان صاحب فكرة هذه الحمية؛ بضرورة التقيد الكامل بالوجبات الغذائية التي يتضمنها دايت دوكان، وعدم الإخلال بأي منها لتحقيق خسارة فعلية في الوزن.

وبالتأكيد فهذه الحمية لا يمكن اتباعها لفترات طويلة، حيث أنها متعبة ومرهقة للجسم؛ بسبب افتقارها للكثير من العناصر الغذائية الهامة والضرورية له.

الحمية الغذائية النباتية الصارمة

رجيم قاسي
رجيم قاسي

يعتمد الرجيم النباتي على تجنب تناول الأغذية ذات المصادر الحيوانية كاللحوم، والألبان، والأجبان، وكذلك البيض والعسل وحتى فيتامين D.

ويتم في هذه الحمية تناول معظم الأغذية النباتية من خضروات وفواكه، حيث تعتبر من الحميات الفعالة في فقدان الوزن؛ بطريقة سريعة وإيجابية.

كما وتمتاز وجبات هذه الحمية بخلوها من الدهون، وارتفاعها بالألياف الغذائية؛ والتي تساهم في إعطاء شعور الشبع والامتلاء، وتجنب الطعام لفترات أطول.

كذلك تعتبر الحمية النباتية من الأنظمة الغذائية المفيدة لمرضى القلب والسكري، وكذلك مرضى الخرف والزهايمر.

فيما يعاب على الرجيم النباتي افتقاره للمنتجات الحيوانية، وبالتالي حرمان الجسم من العديد من العناصر الغذائية الهامة.

كما وتشمل هذه العناصر مايلي: فيتامين D، فيتامين B12، الحديد، الكالسيوم، والأوميغا 3 والتي يسبب نقصها مشاكل صحية خطيرة للجسم.

رجيم العصائر الغذائية

 تعمل هذه الحمية الغذائية على تناول العصائر الطبيعية المختلفة سواء عصائر الفواكه أو الخضار الطازجة والمحضرة على البارد.

كما ويتم الالتزام بشرب العصائر الطبيعية لمدة 3 أيام كحد أدنى، كما ويفضل إعداد هذه العصائر منزليا وتجنب الحصول عليها من الخارج.

يعد رجيم العصائر من الرجيمات القاسية والغير متوازنة من الناحية الغذائية، وذلك لغياب الكثير من المواد والعناصر الغذائية الهامة، والتي تعتبر مصدرا هاما للطاقة.

ومن أهم العناصر التي يفتقر لها هذا الرجيم نذكر: الكربوهيدرات، البروتينات، الدهون الصحية، والمعادن وغيرها.

أيضا تساهم هذه الحمية بنزول سريع للوزن، ولكن غالبا ما يكون هذا النزول هو نتيجة فقدان الماء والعضلات، وليس وزن الدهون.

 وبالتالي هذا سيؤدي إلى عودة الوزن مجددا بعد توقف الحمية، والرجوع إلى نظام غذائي طبيعي.

كذلك قد يؤدي الاستمرار الطويل باتباع رجيم العصائر إلى الإصابة بفقر الدم، وهشاشة العظام، واختلال مستويات السكر في الدم، وخاصة بالنسبة لمرضى السكري.

إضافة إلى انخفاض طاقة الجسم، والشعور بالتعب والصداع، والاضطرابات الهضمية من إسهال وإمساك، وغير ذلك من الآثار السلبية.

مخاطر ومضار أي اتباع رجيم قاسي

يفضل قبل الالتزام بأي رجيم أو نظام غذائي، وبالأخص الأنظمة القاسية؛ مراجعة الطبيب المختص فهو الأقدر على تحديد الحمية اللازمة والمناسبة لكل شخص على حده.

حيث أن بعض الرجيمات قد تؤدي إلى حرمان الجسم الكثير من العناصر الغذائية الضرورية له، مما يتسبب بمخاطر ومضار عديدة، والتي سوف نذكر بعضا من أهمها وهي:

رجيم قاسي / تراجع الكتلة العضلية

تشكل الأنسجة العضلية عضلات الجسم المختلفة، والتي تحتاج في نموها وبنائها يوميا؛ إلى حرق السعرات الحرارية وحتى في حالات الراحة والنوم.

وكلما كانت كتلة العضلات أكبر، كلما كان معدل الحرق أفضل وأعلى، ولذلك وعند انخفاض كمية السعرات الحرارية بشكل كبير،فإن الجسم سوف يضطر إلى تفكيك أنسجته العضلية.

كما ويتم تكسير االبروتين الموجود فيها وتحويله إلى سكريات للحصول على الطاقة اللازمة لاستمرار عملياته الحيوية، وهذا من الآثار الخطيرة للرجيمات المنخفضة جدا بالسعرات الحرارية.

تباطؤ معدل الأيض في الدم

عند اتباع رجيم قاسي فإن مستويات عمليات الأيض في الدم، سوف تصاب بالتباطؤ والتراجع.

وهذا البطء مرده إلى اتباع نظام التجويع لفترات محددة والتي قد تطول أحيانا، ثم العودة إلى نمط الطعام الطبيعي.

وبالتالي هذا الاختلاف والتباين في نظام التغذية سوف يؤدي إلى إرباك في ردود أفعال الجسم لحالات الشبع والجوع؛ مما يساهم في تراجع عمليات التمثيل الغذائي فيه.

ومن الجدير بالذكر أن فقدان الوزن سيتأثر سلبا بتراجع عمليات الأيض، حيث أن معدل حرق السعرات الحرارية سوف ينخفض أيضا.

المشاكل النفسية والذهنية نتيجة اتباع رجيم قاسي

من المعروف أن العقل السليم في الجسم السليم، وبالتالي عندما يكون الغذاء متوازنا وطريقة التغذية اليومية صحيحة ومثالية؛ فهذا له دور إيجابي على الصحة النفسية والعقلية وكذلك البدنية.

ومن جهة ثانية فإن حالات الرجيمات القاسية تسبب نقصا في العناصر الغذائية مثل أوميغا 3 وفيتامين D وغيرها.

والتي ينتج عنها مشاكل واضطرابات غذائية؛ تؤدي في كثير من الأحيان إلى الإصابة بالاكتئاب والمشاكل النفسية المختلفة.

وقد أشارت إحدى الدراسات العلمية إلى أن أغلب الأشخاص المصابين بحالات الاكتئاب، لديهم نقص حاد في فيتامين D.

كذلك أكدت دراسة أخرى تناولت في أبحاثها عددا من السيدات الحوامل اللواتي ظهرت عليهن أعراض مرض الاكتئاب، والتي ارتبطت بنقص شديد في مستويات الاوميغا 3.

نقص العناصر الغذائية يؤدي لمشكلات صحية

  • غالبا ما يسبب اتباع الأنظمة الغذائية الصحية نقصا شديدا في العناصر والمواد الغذائية من فيتامينات، ومعادن، وحتى البروتينات والكربوهيدرات وغيرها.
  • هذا الأمر يسبب بالتقادم الكثير من المشاكل الصحية لدى الإنسان، والتي تتمثل بضعف وهشاشة العظام، وكذلك مشكلات في عمل الكلى وتشكل الحصوات فيها.
  • إضافة إلى الشعور المستمر بالدوخة والاضطرابات العصبية وتغير حرارة الجسم، وأيضا تباين مستويات الدهون والكوليسترول في الدم بشكل غير طبيعي.
  • كذلك إصابة الجلد والبشرة خصوصا بالشحوب وفقدان النضارة؛ نتيجة الإرهاق والحاجة إلى أهم الفيتامينات والمعادن، مما يسرع شيخوخة الجلد، ويؤثر على حيويته وصحته، وخاصة لدى السيدات.

الإصابة بحالات الإمساك والاضطرابات الهضمية

تتأثر العملية الهضمية بكثير من النقاط، وأهمها التناقض الكبير في كمية السعرات الحرارية المتناولة في الرجيمات القاسية.

كما ويرافق ذلك انخفاض في كمية الألياف الغذائية والسوائل اللازمة لنجاح عملية الهضم.

كذلك فإن هذا التقليل في كمية الطعام إلى حد كبير؛ يؤدي إلى تكاسل حركة الأمعاء، وبالتالي الإصابة بحالات الإمساك، والذي قد يصبح مزمنا إذا لم تتم معالجته فورا.

التعب والوهن العام من سلبيات أي رجيم قاسي

تسبب الحميات الغذائية المشددة؛ الشعور بالتعب والإرهاق، وعدم القدرة على مواصلة النشاطات اليومية بهمة وحيوية.

وهذا يعود للنقص الحاد في السعرات الحرارية المتناولة، وكذلك التبدل الواضح في نمط التغذية، وانخفاض أو غياب بعض عناصر الطاقة الهامة كالسكريات وغيرها.

نصائح عامة حول النظام الغذائي الصحي

بالعموم لا توجد حمية غذائية لإنقاص الوزن بشكل مثالي وصحي بالكامل، وإنما قد تختلف درجة مناسبتها ونجاحها من شخص لآخر.

ولذلك لتجنب أي رجيم قاسي قد يسبب الكثير من المشكلات، ينصح بالالتزام ببعض من النصائح والإرشادات؛ والتي تساهم في نزول الوزن بشكل صحي ومثالي، وهي كالآتي:

  • شرب كميات وفيرة من الماء بما يعادل لترين في اليوم الواحد.
  • اختيار نظام غذائي صحي يحتوي على مواد غذائية متوازنة، بما لا يحرم الجسم من أية عناصر غذائية هامة.
  • عدم تناول الطعام إلا عند الشعور بالجوع، وتجنب الوجبات الخفيفة المليئة بالدهون والسكريات، وخاصة في أوقات الفراغ والملل.
  • مراقبة الوزن بشكل أسبوعي، أو شهري وليس بشكل يومي.
  • الحصول على قسط كاف من النوم، والراحة، وخاصة في أوقات الليل.
  • تناول حصص كافية من الخضار والفواكه الغنية بالمعادن والفيتامينات، والألياف الغذائية التي تقاوم الشهية.
  • الابتعاد عن الأطعمة الجاهزة و المقلية واستبدالها بالطعام المنزلي الصحي.
  • تقليل كمية السكر والنشويات في الوجبات الغذائية اليومية. 

 وفي ختام هذا المقال والذي تناول الحديث عن مجموعة من الحميات الغذائية والتي يمكن اعتبار كل منها رجيم قاسي وصارم يساهم في فقدان الوزن السريع ولفترات قصيرة.

نتمنى منكم الاطلاع على المعلومات الواردة في سطور مقالنا والتي قد توضح لكم ما تبحثون عنه في مجال الرجيمات والأنظمة الغذائية واتباع ما يناسبكم منها ولكن بعد الرجوع للاستشارة الطبية في أي حمية أو رجيم.

قد يهمك أيضا: رجيم الماء للتخلص من الوزن الزائد وأهم الفوائد والمخاطر لهذا الرجيم

قد يهمك أيضا: اسرع طريقة للتخسيس بدون رجيم وأهم الخطوات المتبعة لفقدان الوزن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

20 − 8 =

error: المحتوى محمي !!